قناة السويس تخطط لاجتذاب سفن الحاويات الضخمة   
الأحد 1423/5/26 هـ - الموافق 4/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مجموعة من الهواة تصطاد السمك على ضفاف قناة السويس (أرشيف)

قال رئيس هيئة قناة السويس المصرية إن الإحصاءات الكمية وحركة تدفق التجارة عبر القناة تشير إلى زيادة مستمرة في أعداد وحمولات سفن الحاويات العابرة للقناة, مشيرا إلى أن سفن الحاويات هي التي سيكون لها السيطرة في المستقبل.

وذكر أحمد علي فاضل أن عدد سفن الحاويات العابرة للقناة خلال النصف الأول من العام الجاري بلغ 2238 سفينة حمولتها 100 مليون و534 ألف طن بزيادة ستة ملايين و451 ألف طن عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وتابع أن هذا الأمر يفرض على إدارة قناة السويس الاستمرار في تعميق غاطس قناة السويس للوصول إلى عمق 72 قدما ولو تدريجيا, حتى تسمح بمرور السفن الضخمة التي تحمل ثمانية آلاف وعشرة آلاف ثم 15 ألف حاوية. وأضاف أن القناة في أبريل/ نيسان 1996 كانت تسمح بمرور السفن حتى غاطس 58 قدما وأصبح الغاطس 62 قدما بحلول عام 2001.

ومن المتوقع حسب الجدول الزمني لخطة التطوير والتعميق أن يصل إلى 66 قدما عام 2005 و72 قدما بنهاية مرحلة التطوير عام 2010 وعندها تستطيع قناة السويس أن تستوعب جميع أنواع السفن في العالم, حيث إنها تستوعب في الوقت الراهن نحو 95% من سفن الأسطول العالمي.

وتابع فاضل أن سفن الحاويات الكبيرة هي زبون أساسي للقناة, فقبل إغلاق القناة سنة 1967 كانت ناقلات النفط تشكل 60% من الحمولات العابرة للقناة, إلا أنها الآن تأتي في المركز الثالث من حيث الأهمية, وخاصة بعد أن ارتفعت طاقة نقل النفط في خط الأنابيب سوميد الذي يمر في الأراضي المصرية من 84 مليون طن عام 1996 إلى 117 مليونا العام الماضي, فضلا عن منافسة خطوط أنابيب أخرى لقناة السويس.

وقال رئيس هيئة القناة "إننا نتابع المنافسة المستمرة بيننا وبين الطرق البديلة سواء البحري منها أو البري باستخدام النقل متعدد الوسائط أو بالأنابيب, ولا نتردد في الاستجابة السريعة لكل المستجدات حتى يستمر دور القناة في خدمة التجارة العالمية".

وأضاف فاضل أن سياسة حوافز تخفيضات تتبعها الهيئة بالنسبة للسفن تحقق لها القناة وفرا مقارنة مع الطرق البديلة, قد أدت إلى نجاح القناة خلال العام الماضي وأوائل العام الحالي في جذب العديد من السفن التي كانت تعبر حول رأس الرجاء الصالح, لأن هذه السفن قد وجدت في التخفيضات التي حصلت عليها من رسوم العبور ميزات أفضل نتيجة تقليل زمن الرحلة والاقتصاد في مصاريف التشغيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة