نفى بيع عائلة شومان حصتها بالبنك العربي   
الأربعاء 19/10/1433 هـ - الموافق 5/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:50 (مكة المكرمة)، 14:50 (غرينتش)
استقالة شومان من رئاسة البنك العربي أثار تساؤلات عن مستقبله وموقع عائلة آل الحريري (الجزيرة-أرشيف)

أعلن رئيس مجلس إدارة البنك العربي صبيح المصري أن أبناء عبد الحميد شومان لم يبيعوا حصصهم من أسهم البنك في البورصة الأردنية، موضحا أنهم إذا عرضوا بعض الأسهم للبيع فالأمر يعود إليهم، ولكن ليس لهذا أي تأثير على البنك العربي.

وجاء نفي المصري عقب شائعات وردت أمس في سوق عُمان للأوراق المالية عن أن أبناء عبد الحميد شومان ينوون طرح 300 ألف من أسهمها في البنك العربي للبيع في البورصة بسعر 8 دنانير أردنية (11.3 دولارا) للسهم الواحد.

وكان شومان وأبناؤه دينا وعبد المجيد ومنى قدموا استقالاتهم من البنك العربي في الـ16 من الشهر الماضي، محملين مجلس الإدارة والمدير التنفيذي مسؤولية ما حل بالبنك من انحراف عن الأسس التي أنشئ عليها.

ومن أكبر المساهمين في البنك العربي المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي الأردنية، وشركة سعودي أوجيه السعودية، وشركة أوجيه ميدل إيست هولدينغ اللبنانية، وبنك البحر المتوسط اللبناني، وجميعها تعود ملكيتها لأسرة الحريري.

وقد انتخبت إدارة البنك يوم 26 أغسطس/آب الماضي بالإجماع الملياردير الأردني من أصل فلسطيني صبيح المصري رئيسا لمجلس إدارة البنك العربي خلفا لرئيس مجلس الإدارة المستقيل عبد الحميد شومان، وانتخب سمير قعوار نائبا للرئيس.

صبيح المصري دافع عن عائلة الحريري قائلا إنها لم تتدخل في إدارة البنك مطلقا ولا في المشكلة التي وقعت بين مجلس إدارة البنك العربي ورئيس المجلس السابق عبد الحميد شومان

آل الحريري
وبعد ثلاثة أيام من اختياره لخلافة شومان، دافع صبيح المصري عن عائلة الحريري قائلا إنها لم تتدخل في إدارة البنك مطلقاً، معتبراً أنها مظلومة وكانت تعاني من مشاكل مالية.

وأشار المصري في مؤتمر صحافي بحضور زوجة رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري إلى أن آل الحريري لم يتدخلوا في المشكلة التي حصلت بين مجلس إدارة البنك العربي ورئيس مجلس إدارة البنك السابق عبد الحميد شومان والتي استقال على أثرها، وأوضح أن البنك لم يقم بتحويل أية مبالغ إلى خارج الأردن لصالح عائلة الحريري.

وتفيد البيانات المالية لمجموعة البنك العربي للنصف الأول من 2012 باستمرار نمو أرباحها، حيث حققت أرباحاً صافية بعد خصم الضرائب والمخصصات بقيمة 360.3 مليون دولار مقارنة بـ327.2 مليون دولار في الفترة نفسها من 2011، وبمعدل نمو مقداره 10% على الرغم من صعوبة الظروف المحيطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة