إيني الإيطالية للنفط تستبعد فسخ عقود مع إيران   
الخميس 1428/11/5 هـ - الموافق 15/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:55 (مكة المكرمة)، 4:55 (غرينتش)

سكاروني أشار لعمل إيني في إيران بمقتضى عقود قديمة جدا (الفرنسية)
استبعد الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية للنفط باولو سكاروني فسخ عقود مع إيران رغم تزايد ضغوط حكومات غربية على الشركات لتفادي العمل مع الجمهورية الإسلامية.

وقال سكاروني للصحفيين على هامش المؤتمر الدولي للطاقة الذي يعقد في روما ويختتم أعماله الخميس إن إيني موجودة في إيران بمقتضى عقود قديمة جدا وهي تفي بالتزاماتها.

ولكنه عبر عن التزام الشركة بأي عقوبات تفرض على إيران رغم الوضع الجيد للشركة فيها.

وقد شددت واشنطن الشهر الماضي عقوبات مفروضة على إيران في محاولة لحمل طهران على وقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم الذي تساور الولايات المتحدة مخاوف من استخدامه لصناعة أسلحة نووية. ولكن إيران تقول إن برنامجها النووي مخصص لأغرض سلمية.

وحظر القانون على الشركات الأميركية العمل في إيران كما تتيح العقوبات لواشنطن معاقبة الشركات الأجنبية التي تستثمر ما يزيد على 20 مليون دولار في قطاع الطاقة الإيراني.

وأعلنت مجموعة توتال الفرنسية للنفط الشهر الماضي عن تراجع محادثات مع إيران حول استثمارات جديدة بحقول للغاز الطبيعي بعد دعوة الحكومة الفرنسية الشركات إلى عدم الاستثمار هناك.

يشار إلى أن إيني واحدة من الشركات الأوروبية القليلة التي لم تعلن اعتزامها وقف استثماراتها في إيران حيث يوجد لها فيها مشاريع منها حقل بارس النفطي الجنوبي ومشاريع في الأهواز وتضخ نحو 30 ألف برميل من نفط إيران يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة