تأخر إقرار موازنة كاليفورنيا يهدد حكومتها   
السبت 19/6/1430 هـ - الموافق 13/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:42 (مكة المكرمة)، 7:42 (غرينتش)

شوارزنيغر: الوقت غير مناسب لبحث عرض بعض معالم كاليفورنيا للبيع (رويترز-أرشيف)

طلب حاكم كاليفورنيا أرنولد شوارزنيغر من المشرعين السعي لحل أزمة الموازنة الولاية، محذرا من نفاد الخزائن في حال عدم التوصل إلى صفقة بحلول 15 يونيو/ حزيران الجاري.

 

كما أوضح أن أعمال حكومة الولاية تواجه التوقف إذا لم يوافق المشرعون على موازنة تستطيع التغلب على العجز الحالي البالغ 24 مليار دولار.

 

وحذر شوارزنيغر من أنه في حال أخفق المشرعون في إقرار الموازنة، فإن حكومته لن تكون قادرة على تمويل المدارس والمستشفيات.

 

يُذكر أنه يجب على المشرعين بالولاية إقرار الموازنة الجديدة لكي تستطيع الحكومة الحصول على قروض لتأمين السيولة اللازمة لاستمرار عمل المؤسسات بالنصف الأول من العام المالي الحالي أول يوليو/ تموز حتى آخر 2009.

 

وكان الحاكم قال الأسبوع الماضي إنه لن يسمح لكاليفورنيا بتلقي المزيد من القروض لمواجهة عجز الموازنة، واقترح تخفيضات كبيرة بقطاعات التعليم والرعاية الصحية وشؤون السجون. وقال إنه يجب ألا يتم إغفال الحقائق والعيش في الأوهام.

 

كما أكد شوارزنيغر أن الوقت غير مناسب حاليا لبحث عرض بعض معالم الولاية للبيع، بعد شهر واحد من اقتراحه ببيعها.

 

واعترف بأنه من غير المناسب حاليا بيع المعالم الرئيسية بالولاية من أجل معالجة العجز.

 

وكان شوارزنيغر قال إن العائدات من بيع بعض هذه المعالم ستبلغ ثلاثة مليارات دولار.

 

يشار إلى أن سوق العقارات تضرر كثيرا بسبب الركود الاقتصادي، ويقول خبراء إنه سيتم تثمين هذه المعالم حاليا بأقل بكثير من سعرها الحقيقي. كما أن المشترين سيواجهون صعوبات في إيجاد مصادر التمويل.

 

وحتى في حال عرض المعالم للبيع فإن كاليفورنيا لن تستطيع الحصول على عوائد البيع قبل عامين أو خمسة أعوام أو أحيانا أكثر، أي أنه لن يستفاد من هذا العائدات في التغلب على العجز الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة