العراق يخطط لبناء ثلاث مدن حول بغداد   
الأربعاء 1429/1/9 هـ - الموافق 16/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:14 (مكة المكرمة)، 14:14 (غرينتش)

المدن العراقية الثلاث الجديدة هي جزء من  مشروع إعادة إعمار بغداد (الجزيرة - أرشيف)

فاضل مشعل-بغداد

 

تستعد شركات كويتية تعاقدت مع العراق مؤخرا لإنجاز تصاميم ثلاث مدن جديدة تقام حول العاصمة العراقية إحداها شمال بغداد واثنتان إلى الجنوب منها بتكلفة 5.35 ملايين دولار (ستة مليارات دينار عراقي) وذلك بعد أشهر قليلة من فوز شركة "زين" للاتصالات ذات الأصول الكويتية بعقد الهاتف الجوال في العراق.

 

وقال المهندس في دائرة التصميم بمحافظة بغداد علي محسن للجزيرة نت إن المدن الثلاث التي سيتم الانتهاء من تصميمها خلال بضعة أشهر من قبل الشركة الكويتية هي مدينة الزهور 20 كلم شمال بغداد قرب بلدة الحسينية، ومدينة الجسر 15 كلم جنوب العاصمة قرب بلدة جسر ديالى، أما المدينة الثالثة فستلحق ببلدة المحمودية التي تقع على بعد 25 كلم جنوب بغداد.

 

وكشف محسن أن العقد وقع مع مجموعة شركات الدشتي الكويتية ومن بينها شركة "فرنشايز" المتخصصة في التصاميم التي ستتولى تصاميم المدن العراقية الثلاث. وهذه المدن جزء من مشروع إعادة إعمار بغداد وفك الخناق عن مركز المدينة المزدحم الذي يفترش مساحة تمتد بطول أكثر من خمسين كلم وعرض يزيد عن ستين كلم.

 

وأصبحت مجموعة شركات الدشتي ثانية مجموعة شركات كويتية بعد مجموعة شركات "زين" التي فازت الصيف الماضي بعقد الهاتف النقال في العراق على حساب مجموعة شركات "أوراسكوم" للاتصالات في مزاد أقيم بالعاصمة الأردنية عمان بمبلغ 1.2 مليار دينار عراقي (1.500 مليون دولار).

 

وسبق لمجموعة الدشتي الكويتية أن فازت بعقود إعمار عديدة في محافظة النجف بجنوب غرب العراق، التي تتمتع بوضع أمني أفضل من العاصمة بغداد.

 

نشاط الشركات الكويتية

 ويقول رائد عبد الخالق العضو في المجوعة الصناعية العراقية التي تبحث عن مستثمرين عرب وأجانب ومقرها بغداد، إن نشاط الشركات الكويتية في العراق زاد إثر التحسن الأمني الذي شهده العراق في الربع الأخير من العام الماضي.

 

ويضيف عبد الخالق أن عمل الشركات الكويتية انحسر في مشاريع تقع في وسط وجنوب العراق حيث يوجد ظرف أمني جيد، وهو عمل يبرز في مجالين يتمثل الأول منهما في عبور ما بين 800 و1000 شاحنة محملة بالبضائع يوميا الحدود المشتركة بين العراق والكويت، والثاني في نشاط الشركات الكويتية التي فازت بعقود مشاريع استثمارية طويلة الأمد ومن بينها مشاريع الاتصالات ومشاريع إعمار أخرى في محافظة النجف.  

 

ويتوقع عضو المجموعة الصناعية العراقية مشاركة خليجية واسعة النطاق في إعمار العراق خلال عام 2008 الذي سيشهد تحسنا أمنيا كبيرا كما تشير إلى ذلك كل الدلائل, حيث يضمن قانون الاستثمار حقوق المستثمر العربي وغير العربي بلوائح قانونية واضحة تضمن حقوق تحويل الأموال وتنقل العمالة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة