حمى الأسعار تضرب سوق العقار في فرنسا   
الأحد 1427/6/26 هـ - الموافق 23/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)
ارتفعت أسعار العقارات في فرنسا بنسبة 9.1% خلال الـ12 الأخيرة، فيما قفز حجم القروض العقارية إلى 134 مليار يورو.
 
وشهدت ضواحي العاصمة باريس تكتظ بالمهاجرين زيادة قياسية في الأسعار بلغت نسبتها 20%، بينما ارتفعت أسعار العقارات الباريسية بمتوسط نسبته 12%.
 
ونوه الاتحاد الوطني للعقار إلى أن ارتفاع الأسعار حدث بالتوازي مع زيادة حجم التعاملات العقارية.
 
وأوضح الاتحاد أن نقص الأراضي الصالحة للسكنى يعرقل انطلاق برامج الإسكان التي من شأنها أن تخفف الضغط الذي تشهده سوق العقار.
 
ولم تتوقف الأسعار عن الارتفاع رغم زيادة أسعار الفائدة التي أقرها مؤخرا المصرف المركزي الأوروبي.
 
وقال رئيس غرفة الموثقين الباريسيين جيرار كانمال الزيادات الكبيرة إن السوق لا تكاد تضبط حركتها إلا ويصطدم الطلب بقلة المعروض.
 
وعلى صعيد القروض العقارية كشف تقرير صادر عن مصرف فرنسا المركزي أن القروض حطمت كل الأرقام القياسية ببلوغها حد الـ134 مليار يورو محققة زيادة نسبتها 18.3 % بالمقارنة مع العام 2004.
 
وساعد على ارتفاع حجم القروض، الفترة الزمنية المقررة للسداد والتي تبلغ أحيانا 50 عاما الأمر الذي يحقق الجاذبية المطلوبة لدى المقترضين.
_____________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة