رُبع التونسيين فقراء   
الأحد 1432/6/26 هـ - الموافق 29/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 2:05 (مكة المكرمة)، 23:05 (غرينتش)

الإحصائيات الأخيرة حول الفقر تناقض الأرقام التي كان يسوقها النظام السابق (الجزيرة)


كشفت آخر إحصائيات رسمية تونسية أن قرابة ربع التونسيين –البالغ عددهم 10 ملايين نسمة- يعيشون تحت عتبة الفقر، بحيث يقل دخلهم اليومي عن دولارين، وصرح وزير الشؤون الاجتماعية التونسي محمد الناصر أمس لوكالة الأنباء التونسية بأن نسبة الفقر بلغت 24.7%.

 

بالمقابل كانت الإحصائيات التي يعممها نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي تتحدث عن عدم تجاوز نسبة الفقر في البلاد 4%، وأن 80% من التونسيين ينتمون للطبقة المتوسطة.

 

غير أن معارضي النظام السابق كانوا يصفون هذه الإحصائيات بأنها مزورة، ويرون أن تزويرها يتم من أجل تبييض وجه النظام على المستوى الخارجي.

 

وقال الوزير التونسي إن الفقر والبطالة وتردي الأجور كانت من الأسباب الرئيسة التي أشعلت الثورة التي أطاحت بالنظام في يناير/كانون الثاني الماضي.

 

تصحيح الوضع

وضمن عدد العاطلين في تونس، الذي ارتفع إلى 700 ألف شخص، فإن 69% تقل أعمارهم عن 30 سنة، مع ارتفاع نسبة البطالة في المناطق الغربية من البلاد، وهي مناطق تعرف مستويات فقر أكبر من المناطق الساحلية الشرقية.

 

ولتصحيح هذه الأوضاع، دعا عمار إلى إصلاحات هيكلية على السياسة الاجتماعية من خلال الصناديق الاجتماعية والنظام الضريبي وسياسة الأجور وعلاقات الشغل، فضلا عن قطاعي الصحة والتعليم.

 

وكانت حكومة الباجي قايد السبسي قد تحدثت عن حاجتها إلى نحو 25 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة لتواجه تحديات تمويل الاقتصاد المتعثر، وتوفير وظائف للشباب التونسي والحد من الفوارق بين المناطق الغنية والمناطق الفقيرة بالبلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة