خبراء أميركيون يحثون سوريا على محاربة غسيل الأموال   
الثلاثاء 1425/8/20 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

بحث فريق خبراء ماليين من وزارة الخزانة الأميركية أمس الاثنين مع مسؤولين سوريين القلق الأميركي بشأن تورط المصرف التجاري السوري المملوك للدولة في عمليات غسيل أموال.

وقال بيان صادر عن السفارة الأميركية في دمشق إن الجانب الأميركي دعا المسؤولين السوريين لاتخاذ تدابير خاصة لمحاربة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

وتناول الخبراء خلال لقاء مع وزير المالية السوري محمد الحسين موضوع الأرصدة العراقية في المصارف السورية.

وأكد البيان إبداء الحكومة السورية تعاونها الكامل في هذه المجالات، دون صدور أي تعليق من قبل الجانب السوري.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية اتهمت المصرف التجاري السوري في مايو/ أيار الماضي بالقيام بعمليات غسل أموال من عائدات مبيعات غير مشروعة للنفط العراقي، واقترحت الوزراة حظر عمل المصرف في مجال الأعمال بالولايات المتحدة.

وقالت الوزارة الأميركية إن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين قد حول أكثر من مليار دولار من برنامج النفط مقابل الغذاء حيث تدفق بعض هذه الأموال من خلال حسابات المصرف السوري.

وتأتي هذه المباحثات في وقت تسعى فيه سوريا إلى إبرام اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي والتي تتضمن إقامة منطقة تجارة حرة بين الجانبين بحلول عام 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة