ضعف التصنيع بالصين يهبط بالأسهم والنفط   
الثلاثاء 1436/11/18 هـ - الموافق 1/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:54 (مكة المكرمة)، 15:54 (غرينتش)

هبطت أسواق الأسهم والنفط اليوم متأثرة بانكماش نشاط قطاع الصناعات التحويلية الصيني في شهر أغسطس/آب الماضي بأسرع وتيرة له في ثلاث سنوات.

وتراجع مؤشر مديري المشتريات في قطاع التصنيع الصيني الشهر الماضي إلى 49.7 نقطة مقارنة بمستوى 50 في يوليو/تموز الماضي، ويعد مستوى 50 نقطة هو الحد الفاصل بين النمو والانكماش.

وما يزيد من قلق المستثمرين أن قطاع الخدمات الصيني -الذي كان أحد النقاط المضيئة في اقتصاد البلاد المتعثر- أظهر هو الآخر إشارات على التباطؤ، كما جاء في مسح مشابه للمسح الذي جاءت فيه نتائج نشاط قطاع التصنيع.

وتراجعت القراءة الرسمية لقطاع الخدمات قليلا إلى 53.4 نقطة لكنها ظلت في منطقة النمو، إلا أن مؤشر مديري المشتريات في القطاع سجل هبوطا حادا إلى 51.5، وهو أدنى مستوى له منذ يوليو/تموز 2014.

الأسهم الصينية
وتسببت الأنباء عن ضعف النشاط الصناعي في موجة جديدة من بيع الأسهم الصينية، إذ هبط مؤشر سي أس آي 300 لأسهم الشركات الكبرى المدرجة في بورصتي شنغهاي وشنتشن 4%، مؤديا إلى تراجع الأسهم في أنحاء آسيا، إذ انخفض مؤشر نيكي الياباني بنسبة 3.8% وانخفضت بورصتا أستراليا وهونغ كونغ بأكثر من 2%.

مصنع للملابس في منطقة فوجيان الصينية (رويترز)

وفي ظل ما تعانيه الصين من تراجع الطلب والاستثمارات نتيجة زيادة الطاقة الإنتاجية عن المطلوب، تضرر ثاني اقتصادات العالم أيضا من هبوط سوق الأسهم، وتخفيض قيمة اليوان بصورة مفاجئة في ما أسماه البعض "عاصفة مكتملة" من العوامل تضرب الأسواق العالمية، وقد تضر بالعلاقات بين الصين وكبار شركائها التجاريين.

وقال كبير الاقتصاديين لدى مجموعة بي أن سي للخدمات المالية بيل أدامز إن "الاضطرابات في أسواق المال جعلت الشركات والمستهلكين الصينيين أكثر حذرا"، في إشارة إلى تراجع الأسهم الصينية أكثر من 40% منذ يونيو/حزيران.

وأضاف أدامز أن الاقتصاد الصيني قد ينمو بنحو 6.5% في النصف الثاني من العام و6.2% في العام 2016.

البورصات الأوروبية
كما هبطت البورصات الأوروبية اليوم متأثرة بضعف بيانات الاقتصاد الصيني، إذ تراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني بنسبة 3.16%، ومؤشر داكس 30 بنسبة 2.96% ومؤشر كاك 40 بنسبة 2.92%.

وشهدت أسعار النفط تراجعا حادا اليوم بعد تسجيل انكماش للقطاع الصناعي الصيني، وانخفض خام برنت بدولارين و53 سنتا ليناهز 51.62 دولارا للبرميل، في حين هبط الخام الأميركي بدولارين وعشرة سنتات إلى سعر 47.10 دولارا للبرميل.

في المقابل، ارتفع الين الياباني واليورو بفعل مخاوف بشأن الاقتصاد الصيني، إذ هبط الدولار أكثر من 1% إلى 120 ينا بعد أن تراجع عن مستوى 121.76 ينا الذي حققه الأسبوع الماضي.

وارتفع اليورو 1% إلى 1.1332 دولار في التعاملات في لندن، ليعزز تعافيه من انخفاضه الأسبوع الماضي لأدنى مستوى في أسبوع عند 1.1156 دولار. ووصل اليورو في آخر تعاملات اليوم إلى 1.1265 دولار وما زال مرتفعا 0.6%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة