شركات صناعة السيارات بين الركود ومساعي الدعم   
السبت 18/11/1429 هـ - الموافق 15/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:04 (مكة المكرمة)، 21:04 (غرينتش)

سحب التغطية التأمينية لموردي جنرال موتورز في أوروبا (الفرنسية-أرشيف)

كشفت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو عن محادثات بين الإدارة الأميركية والكونغرس حول طرق تسريع توفير قروض لشركات صناعة السيارات في إطار برنامج بقيمة 25 مليار دولار اعتمد فعلا لصالح هذه الصناعة التي تواجه أزمة مالية.

وردا على سؤال حول عدم تخصيص أموال من خطة الإنقاذ المالي الأميركية التي تكلف 700 مليار دولار لدعم صناعة السيارات، قالت بيرينو إن البيت الأبيض يسعى لتسريع تقديم دعم لهذه الصناعة عن طريق برنامج أقر لهذه الغاية.

أزمة صناعة السيارات
وتواجه شركات صناعة السيارات مشكلات في المبيعات جعلتها تخفض إنتاجها وتلغي وظائف في ظل الركود الاقتصادي وتعمق الأزمة المالية.

ولجأت شركات السيارات التي تعاني من نقص السيولة إلى زيادة خفضها للإنتاج جراء تراجع المبيعات في أوروبا للشهر السادس على التوالي، بينما حذرت المفوضية الأوروبية من اعتزامها معارضة الخطة الأميركية لإنقاذ هذا القطاع لأنها تخالف قواعد المساعدات الحكومية.

"
ترخيص السيارات الجديدة في أوروبا هبط إلى ثاني أدنى مستوياته خلال العام الجاري في الشهر الماضي

"
وأفادت بيانات نشرت الجمعة بأن عمليات ترخيص السيارات الجديدة في أوروبا هبطت إلى ثاني أدنى مستوياتها خلال العام الجاري في الشهر الماضي حيث تراجعت بنسبة 14.5% في ظل العزوف عن الشراء وسط أزمة الائتمان وتراجع الاقتصاد الحاد.

وأعلنت شركة رينو الفرنسية خططها لخفض إنتاجها مع تراجع مبيعاتها العالمية بنسبة 14.1% الشهر الماضي لتصل 188166 سيارة.

وقالت شركة دايملر في ألمانيا إنها ستخفض إنتاجها من سيارات مرسيدس بنز بما يتجاوز 80 ألف سيارة.

وأعلنت شركة صناعة السيارات اليابانية نيسان عن اعتزامها خفض الإنتاج المخصص للتصدير إلى أوروبا والولايات المتحدة لضعف الطلب مع تباطؤ الاقتصاد العالمي.

ولكن شركات جاغوار البريطانية وأودي الألمانية وداشيا الرومانية لم تسجل تراجعا في المبيعات.

"
المفوضية الأوروبية رفضت تقديم مساعدات مالية لصناعة السيارات

"
وكانت المفوضية الأوروبية التي رفضت تقديم مساعدات مالية لصناعة السيارات هددت بتقديم شكوى لمنظمة التجارة العالمية إذا خالفت خطة الإنقاذ الأميركية لصناعة السيارات قواعدها. 

وكشف تقرير نشرته صحيفة فايننشال تايمز عن سحب ثلاث شركات أوروبية للتأمين على القروض تغطيتها لموردين لشركتي جنرال موتورز وفورد.

وتضم الشركات التي سحبت التأمين الذي يحمي الموردين من مخاطر انهيار شركات السيارات يولر هيرميس وإتريدياس وكوفيس التي تسيطر جميعا على ما يزيد عن 80% من سوق التأمين على الائتمان في العالم.

السوق الأميركية
كما تراجعت مبيعات السيارات الكورية الجنوبية في السوق الأميركية قليلا لتصل حصة سيارات هيونداي موتورز وفرعها كيا موتورز الكوريتين إلى 2.5 الشهر الماضي بما يعادل 22820 سيارة بالنسبة لهيونداي وبلغت حصة كيا 1.8% بما يعادل15483 سيارة.

وكانت شركة جنرال موتورز في قائمة أكبر الشركات في السوق الأميركية وسجلت حصتها السوقية الشهر الماضي 22.1% وتلتها شركة تويوتا اليابانية بحصة بلغت 15.9% ثم فورد بنسبة 15.3% وكرايسلر 11.3%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة