مظاهرات للطلبة الفرنسيين ضد قانون العمل الجديد   
الجمعة 1427/2/17 هـ - الموافق 17/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:10 (مكة المكرمة)، 22:10 (غرينتش)
ما يزال دومينيك دو فيلبان يرفض  سحب القانون المثير للجدل (الفرنسية)
تظاهر عشرات الآلاف من الطلاب الفرنسيين في العديد من المدن الفرنسية في إطار التعبئة المتواصلة للضغط على الحكومة لسحب قانون عقد أول فرصة عمل، وسط تخوفات من حصول أعمال عنف.
 
وكان البرلمان الفرنسي أقر الخميس الماضي عقد عمل يطلق عليه اسم "عقد التوظيف الأول" يسري على الموظفين الذين تقل أعمارهم عن 26 عاما وتكون مدته عامين يحق لصاحب العمل خلالهما إنهاء العقد دون إبداء السبب.
 
ولا يزال رئيس الحكومة دومينيك دو فيلبان يرفض بشكل قاطع سحب القانون الذي يسري الآن على المؤسسات الصغرى في فرنسا، ولكنه يخشى من إساءة المؤسسات الكبرى استغلاله بحيث لا يجد الشباب فرص عمل دائمة.
 
وتوقفت الدراسة في عشرات الثانويات في أنحاء البلاد وتأثر ثلثا الجامعات  الفرنسية الـ84 بالتحركات المناهضة للقانون.
 
وأعلنت حكومة دوفيلبان أنه سيستقبل غدا رؤساء الجامعات، قبل 24 ساعة من التظاهرات التي دعت إليها النقابات والأحزاب والجمعيات الطلابية.
 
في المقابل نظم الحزب الحاكم وبإيعاز من رئيسه وزير الداخلية نيكولا ساركوزي مظاهرات طلابية تؤيد القانون الجديد.
 
يشار إلى أن عشرات الثانويات أغلقت أبوابها بسبب التحركات الطلابية و70% من الجامعات عانت هرجا ومرجا. ويقول وزير التعليم جيل دوروبيان إن 21 جامعة أغلقت تماما و37 تعطلت الدراسة فيها وذلك من أصل 84.
 
وتضم هذه الجامعات نحو 1.5 مليون من الطلاب الجامعيين.


 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة