أوبك ترجح خفض إنتاجها وروسيا تبحث أمن الطاقة الدولي   
الاثنين 25/11/1426 هـ - الموافق 26/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:34 (مكة المكرمة)، 15:34 (غرينتش)

الصباح يبحث مع المسؤولين الروس دعم استقرار أسواق النفط (الفرنسية-أرشيف)
رجّح رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وزير النفط الكويتي الشيخ أحمد الفهد الصباح أن تقرر المنظمة الشهر المقبل تخفيض إنتاجها اعتبارا من الربع الثاني من عام 2006.

وتوقع الشيخ الصباح -الذي يزور موسكو حاليا- أن ينخفض الطلب على نفط أوبك في الربع الثاني من العام القادم إلى 27.8 مليون برميل يوميا من نحو 29.8 مليون برميل في اليوم حاليا.

ولكن الصباح عبّر عن اعتقاده بعدم إقرار خفض بمقدار مليوني برميل يوميا خلال اجتماع يعقد في يناير/كانون الثاني المقبل إلا أن الاجتماع سيكون لخفض الإنتاج.

واعتبر أنه من السابق لأوانه تحديد مقدار الخفض أو مستويات الأسعار التي من الممكن أن تؤدي لخفض الإنتاج.

وأشار إلى أن مستويات الأسعار بين 45 إلى 50 دولارا للبرميل لسلة خامات المنظمة ستكون مرضية لأوبك.

واجتمع الصباح في موسكو مع مسؤولين روس للتنسيق بشأن أسعار النفط وإنتاجه وسط قلق أوبك من تزايد حصة موسكو في سوق النفط العالمي.

وأكد على التنسيق عن قرب مع موسكو بشأن دعم استقرار أسواق النفط العالمية، موضحا أن روسيا أهم الدول التي تصدر النفط للأسواق العالمية من خارج أوبك.

وحمّل الدول الغربية المستهلكة للطاقة مسؤولية مثل أوبك في ارتفاع أسعار النفط لما تفرضه من ضراب مرتفعة وقيود بيئية داعيا إلى تعزيز الحوار للمحاظة على استقرار الأسواق.

وقال وزير الصناعة والطاقة الروسي فيكتور كريستنكو إن روسيا ستضع قضية أمن الطاقة الدولي على جدول أعمال اجتماع مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى التي ستترأسها روسيا في أول الشهر المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة