شركات غربية تتطلع للاستثمار في مشروع إيراني   
الثلاثاء 1436/8/22 هـ - الموافق 9/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:44 (مكة المكرمة)، 12:44 (غرينتش)

قال مسؤول إيراني إن ثماني شركات من غرب أوروبا تتطلع للاستثمار في مشروع سيراف لتكرير النفط في إيران الذي يتكلف 2.8 مليار دولار، وذلك مع سعي الجمهورية الإسلامية لزيادة طاقتها التكريرية لتقليص اعتمادها على الواردات.

وقال العضو المنتدب لشركة البنية التحتية لمصافي سيراف علي رضا صادق آبادي "تم تصميم المشروع للتعامل مع الموقف الحالي", في إشارة إلى مساعي إيران من أجل الاكتفاء الذاتي، مضيفا أنه مع رفع العقوبات الغربية عن طهران ستهتم المزيد من الشركات الأجنبية بالاستثمار في إيران.

وأوضح صادق آبادي أن طاقة المعالجة لمشروع سيراف ستبلغ 480 ألف برميل يوميا وسوف يستكمل خلال 38 شهرا أو أكثر قليلا من ثلاث سنوات. وسوف تقوم شركات خاصة ببناء ثماني محطات للمعالجة مستخدمة أموالها.

وتوصلت إيران وست دول إلى اتفاق مؤقت في المفاوضات حول برنامج طهران النووي في أوائل أبريل/نيسان الماضي. ويسعى الطرفان للتوصل إلى اتفاق نهائي بنهاية الشهر الحالي ربما يؤدي إلى رفع العقوبات.

وتحوز إيران -خامس أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك- احتياطات ضخمة من النفط والغاز لكنها تفتقر إلى الطاقة التكريرية، وهو ما يجعلها معتمدة بشدة على الواردات.

وتسببت العقوبات الغربية المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي في حرمان البلاد أيضا من التكنولوجيا التي تحتاجها لتطوير القطاع. وهبطت مبيعات النفط الإيرانية إلى نحو مليون برميل يوميا بسبب العقوبات.

لكن صادرات المكثفات -وهي نوع من النفط الخفيف يستخدم في صناعة البنزين والبتروكيميائيات- التي تستخرج من حقل فارس الجنوبي للغاز ارتفعت نظرا لأنها تتجه إلى مشترين مسموح لهم بشراء الخام الإيراني بموجب العقوبات الأميركية.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن مبيعات إيران من المكثفات زادت إلى مثليها في عام 2014 إلى نحو 200 ألف برميل يوميا، وساهمت في إجمالي صادرات النفط الإيرانية في أبريل/نيسان والذي بلغ حوالي 1.3 مليون برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة