تعيينات نفطية عراقية تثير انتقادات   
الاثنين 1431/1/18 هـ - الموافق 4/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:16 (مكة المكرمة)، 17:16 (غرينتش)
نفط كركوك محل خلاف بين الأكراد والحكومة المركزية في بغداد (رويترز-أرشيف)

أثار تعيين شيعي بدلا من سني مديرا لشركة نفط الشمال الخاضعة لسيطرة الحكومة العراقية معارضة قوية داخل الشركة بلغت حد التلويح بتنظيم احتجاجات.
 
وقررت وزارة النفط العراقية ترقية حميد السعدي مديرا لشركة نفط الشمال -التي يقع مقرها في مدينة كركوك المتوترة عرقيا, والتي يغلب عليها السنة من العرب والأكراد والتركمان- بدلا من مديرها السابق المحال على التقاعد مناع العبيدي، وعينت أيضا ثلاثة آخرين في مناصب قيادية في قطاع النفط.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناطق باسم وزارة النفط عاصم جهاد قوله إن السعدي من أفضل الكفاءات في قطاع النفط حيث أمضى 40 عاما مع شركة نفط الشمال.
 
وأشار إلى أن مديري الاستكشاف والمكتب الفني والعطاءات بوزارة النفط أحيلوا بدورهم على التقاعد, واستبدلوا بآخرين.
 
الناطق باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد   (الجزيرة)
ورأى جهاد أن المدير يمكن أن يكون من أي منطقة بالعراق, وأن التعيين يتم على أساس الكفاءة بصرف النظر عن الانتماء.
 
بيد أن تعيين السعدي أثار معارضة قوية في الشركة. فقد قال المسؤول عن الشحن صباح عبد العلي "إننا نرفض تعيينه".
 
وأضاف "سنحتج على هذه التغييرات", مشيرا إلى ما سماه الوضع المعقد والخطير في كركوك, ومشددا على أن هناك حاجة إلى التوافق وليس إضافة مشاكل إلى المشاكل القائمة.
 
صادرات أكبر
وجاءت التعيينات في قطاع النفط العراقي بينما تطمح بغداد من خلال العقود التي وقعتها مؤخرا مع شركات نفط أجنبية إلى مضاعفة الإنتاج النفطي إلى نحو 12 مليون برميل يوميا خلال الأعوام السبعة القادمة من حوالي 2.5 برميل حاليا.
 
وفي هذا الإطار تحديدا, قال مسؤول في مؤسسة تسويق النفط العراقية الحكومية (سومو) اليوم إن صادرات بلاده النفطية ارتفعت إلى 1.977 مليون برميل يوميا في المتوسط خلال شهر ديسمبر/كانون الأول  الماضي مقارنة مع 1.902 مليون برميل يوميا في نوفمبر/تشرين الثاني.
 
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن الصادرات من مرفأ البصرة بجنوب العراق بلغت 1.534 مليون برميل يوميا، في حين بلغت الصادرات من كركوك بشمال العراق 443 ألف برميل يوميا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة