النفط فوق 67 دولارا بعد تهديد القاعدة وأزمتي إيران ونيجيريا   
الجمعة 1426/12/21 هـ - الموافق 20/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:08 (مكة المكرمة)، 7:08 (غرينتش)
حقق سعر خام النفط الأميركي أعلى مستوى سعريا له منذ أربعة أشهر متجاوزا 67 دولارا للبرميل بعد إذاعة تسجيل صوتي منسوب لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يهدد بالتخطيط لشن هجمات جديدة على الولايات المتحدة. وجاء ذلك إضافة إلى القلق من نقص المخزونات بسبب الأزمة الحالية مع إيران والوضع في نيجيريا.
 
فقد ارتفع سعر النفط الخام الأميركي للعقود الآجلة في فبراير/شباط المقبل إلى 67.04 دولارا للبرميل. كما ارتفع خام برنت للعقود نفسها إلى 65.39 دولارا.
 
جاء ذلك رغم إعلان إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأربعاء عن ارتفاع مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام عكس التوقعات الأسبوع الماضي مع إغلاق مصافي التكرير لوحدات لتنفيذ أعمال صيانة.
 
في السياق ذاته لم يستبعد نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني ارتفاع أسعار النفط في ظل الخلاف مع إيران بشأن برنامجها النووي.
 
لكن محللين استبعدوا أن تقوم إيران بوقف صادراتها النفطية كسلاح ضغط ضد التحرك الأميركي الأوروبي فيما يتعلق برفع ملفها النووي إلى مجلس الأمن الدولي. وتعتمد إيران على صادراتها النفطية للحصول على 80% من العملة الأجنبية.
 
وفي نيجيريا لا تزال هجمات المسلحين على منشآت النفط تلقي بظلالها السيئة على إمدادات النفط في بلد يعد ثامن أكبر مصدر في العالم بنحو 202 مليون برميل دولار.

أوبك والإنتاج
من ناحية أخرى قال مصدر بمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إنه من المستبعد أن تقرر المنظمة خفض إنتاجها خلال اجتماعها نهاية الشهر الحالي في فيينا. وعزا ذلك إلى استعداد السعودية ومنتجين آخرين لسد أي نقص في الإمدادات.
 
وأضاف المصدر أن استمرار تعطل صادرات النفط النيجيري قد يمثل مشكلة في ضوء طاقة التكرير العالمية المحدودة قبيل فصل الصيف الذي يشهد عادة زيادة في استهلاك البنزين.
 
وقال محللون إن المخاوف من عدم توافر طاقة تكرير عالمية فائضة خفت بعد الرد الدولي على توقف الإنتاج في منطقة خليج المكسيك بالولايات المتحدة بعد الأعاصير التي ضربت المنطقة العام الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة