الأرجنتين تتباحث مع صندوق النقد الدولي   
السبت 1423/9/5 هـ - الموافق 9/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بورصة بوينس أيرس (أرشيف)
أعلنت الحكومة الأرجنتينية أن وزير المالية غويرمو نيلسن سيرأس بعثة جديدة إلى واشنطن هذا الأسبوع من أجل إجراء محادثات مع صندوق النقد الدولي وذلك قبل أيام من حلول موعد أقساط ديون لمقرضين من جهات متعددة الأطراف.

لكن مع إقرار مصادر الصندوق والحكومة الأرجنتينية على حد سواء بأنه لا تزال هناك قضايا كثيرة بحاجة لحسم فأن الأرجنتين سيتعين عليها إما الاضطرار لقبول مطالب الصندوق أو استخدام احتياطات البنك المركزي الضئيلة أو عدم السداد والمجازفة بفقد آخر ملاذ للتمويل.

وقال متحدث باسم وزارة الاقتصاد "ستتوجه بعثة أرجنتينية جديدة -إلى واشنطن- الأسبوع المقبل". وأكد صندوق النقد الدولي أنه سيستقبل نيلسن وأن المحادثات جارية. وأضاف المتحدث أن روبرتو لافانا وزير الاقتصاد الأرجنتيني قد ينضم إلى نيلسن في واشنطن في موعد لاحق وفقا لمستوى تقدم المحادثات. لكن بعد أشهر من المحادثات يرفض الصندوق الوصول إلى قبول اتفاق سريع.

وتقول مصادر إنه ما زالت هناك نقاط شائكة عدة في الاتفاق منها مطالب الصندوق برفع شرائح أسعار خدمات المرافق بنسب كبيرة وزيادة الضرائب للمساعدة في تحقيق فائض في الموازنة.

ويستحق على الأرجنتين يوم 14 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري سداد 800 مليون دولار إلى البنك الدولي وهو ما قالت الأرجنتين إنها تحتاج مساعدات صندوق النقد كي تتمكن من السداد. والتأخر عن سداد هذا القسط سيضع الأرجنتين ضمن مجموعة دول متعثرة منها السودان والعراق فيما سيؤدي على الأرجح إلى وقف أي مساعدات في المستقبل لبرامج مكافحة الفقر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة