الأردن يستضيف المنتدى الاقتصادي العالمي   
الأربعاء 1424/4/12 هـ - الموافق 11/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منير عتيق - عمان

يعقد في الأردن هذا الشهر الاجتماع الاستثنائي السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي بحضور عدد من رؤساء الدول والوزراء.

ويعتبر الاجتماع الذي سيعقد تحت شعار "رؤى لمستقبل مشترك" أكبر تظاهرة اقتصادية سياسية على المستويين الإقليمي والعالمي.

ويضيف عقد الاجتماع بعد نحو ثلاثة أسابيع من قمة العقبة زخما لعملية السلام التي دشنت خارطة الطريق. ويشارك في المؤتمر الذي سيعقد برعاية العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني رؤساء دول ووزراء خارجية ومديرو كبريات الشركات العالمية والمستثمرون، إضافة إلى بضع مئات من الإعلاميين والصحفيين لتغطية الحدث.

ورغم أن موعد المؤتمر ومكانه تم تحديدهما في إبريل/ نيسان الماضي قبل التخطيط لقمتي شرم الشيخ والعقبة فإن الحدثين يأتيان في سياق واحد، حيث أكد رئيس منتدى دافوس كلاوس شواب في بيان صحفي أهمية هذه التطورات لما أسماه "قمة المصالحة العالمية" للمنتدى، متوقعا أن يضيف هذا الاجتماع زخما لعملية السلام.

وتأكد حتى الآن مشاركة رؤساء ألمانيا والنمسا ومالطا ولاتفيا وأفغانستان، ووزراء خارجية الولايات المتحدة وألمانيا وإسبانيا واليونان وتركيا والكويت وقطر وأفغانستان وإسرائيل، إضافة إلى وزراء طاقة وصناعة وتجارة كل من البحرين وقطر وصربيا والإمارات وعمان وسنغافورة وتركيا وفلسطين.

ومن بين الشخصيات المشاركة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، والممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، والأمين العام لحلف الناتو جورج روبرتسون، وممثل التجارة الأميركية روبرت زوليك.

وأعرب بيان صحفي عن أمل المنتدى في أن يدشن الاجتماع مرحلة جديدة من الحوار والتعاون في المنطقة لتعزيز الاعتدال وعلاقات الصداقة، ليؤثر إيجابيا في عملية التحول الإقليمي.

وستحاول مجموعة دافوس حسب البيان التركيز على قضايا مثل الوضع السياسي الراهن وانتشار العولمة، وفي هذا السياق سيناقش المشاركون تصميم النظام العالمي الجديد والأسس التي يجب أن يستقر عليها النظام ونجاعة المؤسسات العالمية القائمة ومدى ملاءمتها لتلبية التحديات الجديدة لجعلها أكثر فاعلية.

كما سيناقش المشاركون التوتر الأخير في العلاقات بين الدول الأوروبية والولايات المتحدة وتأثيرها على الاستقرار الدولي. وستركز جلسات معينة على الدور العالمي للاتحاد الأوروبي في المستقبل والسياسة الخارجية الأميركية والأمن العالمي ومستقبل العلاقات عبر الأطلسي وعلاقة وسائل الإعلام بالرأي العام العالمي.
______________________________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة