توقعات بزيادة طلب الطاقة باليابان   
الأحد 1432/4/15 هـ - الموافق 20/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:40 (مكة المكرمة)، 10:40 (غرينتش)

زلزال اليابان تسبب في فقد 7900 ميغاوات من الكهرباء المنتجة من محطات نووية (رويترز)


توقع رئيس شركة أرامكو السعودية زيادة في طلب اليابان على النفط والمنتجات المكررة والغاز في المدى المتوسط، لكن هذا لن يكون له تأثير كبير على الأسواق العالمية.
 
وقال خالد الفالح على هامش منتدى في بكين إن اليابان ستكون قادرة على الوفاء باحتياجاتها من الطاقة بعد الزلزال المدمر عبر مزيج من الصناعة المحلية والمنتجين الإقليميين.
 
ورجح أن تقود أعمال إعادة البناء في اليابان الاقتصاد للنمو بوتيرة أسرع. وتابع أنه "على المدى المتوسط سيرتفع الطلب على الخام والمنتجات المكررة والغاز في اليابان قليلا نتيجة لتزايد النشاط".
 
وتواجه اليابان نقصا في الطاقة في أعقاب الزلزال وأمواج تسونامي العاتية التي ضربت البلاد.
 
وعلى المدى الأطول ثمة تساؤلات عن ما إذا كانت الأزمة النووية ستدفعها للتراجع عن الاعتماد على الطاقة النووية والاعتماد أكثر على بدائل مثل الغاز الطبيعي.
 
وبلغ معدل واردات اليابان من النفط في العام الماضي 3.7 ملايين برميل يوميا، أما وارداتها من الغاز الطبيعي في العام الماضي كله فقد بلغت 6.32 ملايين طن.
 
وتسبب زلزال اليابان في فقد نحو 7900 ميغاوات من الطاقة الكهربائية المنتجة من محطات نووية وعشرة آلاف و831 ميغاواتا من الكهرباء المولدة من مصادر أخرى حرارية.
 
وتعهد جيران اليابان بزيادة صادرات الغاز الطبيعي المسال مما سيساعد ثالث أكبر اقتصاد في العالم في تعويض النقص في الطاقة الكهربائية.
من جهته قال رئيس رويال داتش شل التنفيذي بيتر فوسر إن إعادة التفكير بشأن الطاقة النووية بعد زلزال اليابان قد تعزز الطلب على الغاز الطبيعي.
 
لكن فوسر حذر من أن الأمر سيستغرق وقتا للتوصل إلى استنتاجات مؤكدة بشأن أثر الأزمة النووية اليابانية على أسواق الطاقة العالمية. وقال "نحتاج لمعرفة كيف ستتطور السياسات النووية لمختلف الحكومات والدول والدروس التي ينبغي تعلمها من اليابان". وأضاف "سيكون هناك طلب أعلى على الغاز في الأجل المتوسط والطويل".
 
وقال فوسر إن أسعار النفط والغاز العالمية سترتفع في الأجل المتوسط بسبب زيادة الطلب وتراجع الاستثمار في السنوات الأخيرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة