الفاو تبحث دعم التنمية الريفية بالشرق الأدنى   
الاثنين 1427/2/13 هـ - الموافق 13/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)

المؤتمر الإقليمي الـ 28 للشرق الأدنى لمنظمة فاو
بدأت بالعاصمة اليمنية صنعاء أعمال المؤتمر الـ28 للشرق الأدنى لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) لبحث قضايا التعاون لمكافحة الأمراض الحيوانية، وتنفيذ سياسات زراعية جديدة لدعم التنمية الريفية ومكافحة الآفات والمبيدات واستغلال مصايد الأسماك.

ويتناول المؤتمر الذي يستمر على مدى أربعة أيام سبل تعزيز التعاون الإقليمي لمكافحة الأمراض الحيوانية العابرة للحدود وعلى رأسها إنفلونزا الطيور, وتبني إستراتيجيات للتخفيف من وطأة الجفاف.

كما يبحث ما تم تحقيقه من تقدم على صعيد تنفيذ الإستراتيجيات الإقليمية للأمن الغذائي في الشرق الأدنى, وسبل استغلال الإمكانات المتاحة في قطاعي صيد الأسماك والمزارع السمكية.

ويناقش المؤتمر ما يتعرض له الإنتاج الحيواني في الشرق الأدنى من تحديات, نتيجة للتزايد السكاني وتقلّص مساحات المراعي التقليدية وموجات الجفاف المتكررة فضلا عن انتشار الأمراض الحيوانية العابرة للحدود.

وقال نوري نعيمي من منظمة فاو إن المشاركين يهدفون إلى التوصل إلى اتفاق بشأن ما يمكن عمله إزاء هذه القضايا بالمنطقة، بعد طرح الأفكار العملية التي جاؤوا بها من بلدانهم.

وأكد عبد الملك العريشي وكيل وزارة الزراعة اليمنية أن من بين القضايا المهمة أيضا الزراعة البيئية وحماية الموارد الطبيعية والبيئة بالمنطقة.

لكن خبراء يرون أن الأمن الغذائي لن يتحقق إلا إذا أعطت الدول اهتماما خاصا بالمناطق الريفية التي تضم 70% من الفقراء والجياع بالعالم.

يُشار إلى أن منطقة الشرق الأددنى عانت ما بين عامي 1998 و2000 من أسوأ موجة جفاف منذ 30 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة