العراق: العقوبات الذكية تهدف لتعطيل التجارة العربية   
السبت 1422/3/25 هـ - الموافق 16/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد مهدي صالح
قال وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح إن بلاده ستواصل وقف صادراته النفطية إذا وافقت الأمم المتحدة على تمديد برنامج النفط مقابل الغذاء لمدة محددة على غرار التمديد الأخير الذي كان السبب في ذلك التوقف.

وقال صالح في مؤتمر صحفي في دبي إن أي تجديد مؤقت مرتبط بشروط التجديد الأول الذي تم لمدة شهر واحد، سيكون معناه استمرار وقف المبيعات.

وكانت صادرات العراق النفطية توقفت في 4 من الشهر الجاري بعيد قرار مجلس الأمن تمديد برنامج النفط مقابل الغذاء لمدة شهر واحد بدلا من ستة أشهر.

وجاءت هذه الخطوة بهدف إتاحة الفرصة أمام لندن وواشنطن لإجراء مزيد من المشاورات مع بقية الأعضاء الدائمين بشأن إدخال تعديلات على نظام العقوبات الحالية وفرض ما اصطلح على تسميته بالعقوبات الذكية.

واتهم الوزير العراقي المشروع البريطاني الأميركي لفرض عقوبات ذكية على العراق بأنه يهدف إلى "تعطيل التجارة" بين العراق والدول العربية.

وقال "من جملة أهداف العقوبات الذكية تعطيل التجارة بين العراق والدول العربية وإلحاق الأذى بهذه الدول، وحرمان الشعب العربي من فرص التعاون الثنائي خدمة للمخطط الأميركي الصهيوني".

وأضاف أن قيمة العقود التي أبرمها العراق مع 15 دولة عربية في إطار اتفاق النفط مقابل الغذاء منذ 1997 بلغت 10.645 مليارات دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة