العنف في العراق يؤجل شراء 1.5 مليون طن قمح   
الأحد 1427/1/27 هـ - الموافق 26/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:47 (مكة المكرمة)، 7:47 (غرينتش)

أستراليا تسعى لإنقاذ أحد أكبر أسواق قمحها في العالم (الفرنسية-أرشيف)
قال وزير التجارة العراقي عبد الباسط مولود إن بلاده لم تضع اللمسات الأخيرة على خطط لشراء 1.5 مليون طن من القمح بسبب الوضع الأمني وحظر التجول الذي فرضته الحكومة العراقية سعيا لإنهاء العنف الطائفي.

وكان مولود قد ذكر في وقت سابق أنه ينبغي اتخاذ قرار بحلول نهاية أمس السبت بشأن مناقصة القمح التي ينتظرها الموردون بشغف.

ويتوقع أن يجتمع مسؤولون تجاريون عراقيون اليوم مع وفد أسترالي في محاولة لإنقاذ واحد من أكبر أسواق القمح الأسترالي.

وقد أوقف العراق في وقت سابق من الشهر الحالي التعاملات مع شركة "أيه دبليو بي" المحتكرة لتصدير القمح الأسترالي في انتظار نتائج تحقيق أسترالي حول اتهامات بأن الشركة دفعت عمولات لحكومة الرئيس المخلوع صدام حسين في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

ويشار إلى أن العراق من أكبر أسواق القمح الأسترالي حيث يستورد ثلاثة ملايين طن من القمح سنويا وتحرص أستراليا على عدم خسارة مناقصات كبيرة في وقت تمتلئ فيه مخازنها بقمح وفير.

وقد أدان كبار الزعماء السياسيين في العراق أمس العنف الطائفي وتم الاتفاق على مواصلة مساع هادفة إلى تشكيل حكومة جديدة بعد اجتماع أزمة لإنهاء التوترات التي أثارت مخاوف من نشوب حرب أهلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة