أوروبا تدعو لتحقيقات بعد فضيحة فولكس فاغن   
الجمعة 1436/12/12 هـ - الموافق 25/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:44 (مكة المكرمة)، 11:44 (غرينتش)
دعت المفوضية الأوروبية أمس الدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبي لإجراء تحقيقات في أعقاب فضيحة فولكس فاغن للتحايل على اختبارات الانبعاثات، في وقت ينتظر أن يختار المجلس الإشرافي للشركة الألمانية رئيسا تنفيذيا جديدا خلفا لـ مارتن فينتركورن الذي استقال الأربعاء نتيجة أكبر فضيحة تعرفها فولكس فاغن.

واقترحت المفوضية الأوروبية تشريعا جديدا لتشديد نظامها لاختبارات السيارات الذي تقول إن تنفيذه هو مسؤولية الدول الأعضاء، وتدرس المفوضية -وهي الذراع التنفيذية للاتحاد- جدوى إدخال تغييرات على المنظومة الأوروبية المعتمدة للموافقة على طرز السيارات الجديدة عند طرحها بالأسواق.

من جانب آخر، نقلت وكالة رويترز عن مصدر مطلع أن المجلس الإشرافي لـ فولكس فاغن سيختار اليوم رئيس بورشه للسيارات الرياضية ماتياس مولر ليصبح الرئيس التنفيذي الجديد للمجموعة خلفا لـ فينتركورن.

تأييد
وأضاف المصدر أن مولر -وهو مسؤول كبير سابق في فولكس فاغن- يحظى بتأييد غالبية بين العشرين عضوا بالمجلس الإشرافي الذي من المنتظر أن يجتمع اليوم.

رئيس شركة بورشه للسيارات الرياضية ماتياس مولر مرشح ليصبح رئيسا تنفيذيا جديدا لـ فولكس فاغن (رويترز)

وكانت فضيحة أكبر شركة سيارات بالعالم قد تفجرت قبل أسبوع عندما اتهمت وكالة السلامة البيئية الأميركية فولكس فاغن بالغش في اختبارات قياس الانبعاثات من سياراتها التي تعمل بمحركات الديزل، بحيث تظهر أن نسبة الانبعاثات متوافقة مع المعايير المعتمدة في حين أن النسبة أكبر في واقع الأمر.

ومنذ ذلك الحين، هوى سهم فولكس فاغن بنحو40%، وفتح الكثير من دول العالم تحقيقات بشأن سيارات الشركة الألمانية لديها، ومن آخر هذه الدول الهند وأستراليا.

وأعلنت هيئة ترخيص السيارات البريطانية -المنظمة للقطاع- أنها تتحقق من التزام شركات صناعة السيارات بالمعايير البيئية، وأضافت أنها ستجري في هذا الإطار فحوصات مخبرية عند الضرورة وتقارنها مع الانبعاثات التي تصدرها السيارات على الطريق.

"بي إم دبليو"
وفي ألمانيا التي صدمها زلزال فولكس فاغن، نفت "بي إم دبليو" قيامها بأي تلاعب في اختبارات الانبعاثات، وأكدت أنها تحترم المعايير المطبقة في كل الدول العاملة فيها، غير أن هذا النفي لم يمنع سهم الشركة من مواصلة تراجعه في البورصة، إذ خسر أمس 6.4% من قيمته.

وفي الولايات المتحدة، حيث بدأت الفضيحة الأسبوع الماضي، قالت متحدثة باسم المدعية العامة في إيلينوي إن 27 مدعيا عاما على الأقل في بلادها فتحوا تحقيقات بشأن فضيحة الشركة الألمانية، وأضافت أن ستصدر مذكرات جلب في إطار هذه التحقيقات.

وكان المدعي العام في نيويورك إيريك شنايدرمان صرح قبل ثلاثة أيام أنه ستُرفع دعوى جماعية ضد فولكس فاغن على خلفية فضيحة اختبارات الانبعاثات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة