تحرير التجارة والفقر يهيمنان على قمة الكومنولث   
السبت 1426/10/25 هـ - الموافق 26/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:27 (مكة المكرمة)، 7:27 (غرينتش)
يعتزم المجتمعون بعث رسالة إلى منظمة التجارة بشأن حاجة الدول الفقيرة إلى إتاحة فرصة أكبر لصادراتها (الفرنسية)
تهيمن قضيتا تحرير التجارة العالمية والفقر على جدول قمة الكومنولث التي بدأت الجمعة في مالطا. ويحضر القمة التي تستمر ثلاثة أيام ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية وممثلو الدول الـ53 الأعضاء.
 
ويعتزم المجتمعون بعث رسالة إلى منظمة التجارة العالمية التي تعقد قمتها الشهر المقبل في هونغ كونغ بشأن حاجة الدول الفقيرة إلى مزيد من المساعدات وإتاحة فرصة أكبر لصادراتها من أجل الوصول إلى الأسواق العالمية.
 
وقالت الملكة إليزابيث الثانية إن الكومنولث يمكن أن يكون قويا وفعالا في مواجهة مشاكل مثل الفقر.
 
وأشارت إلى أنه لا يزال يتعين عمل المزيد لتحقيق أهداف التنمية للألفية التي حددتها الأمم المتحدة بهدف خفض معدل الفقر إلى النصف بحلول العام 2015، مؤكدة أن المساعدة في ذلك "مسؤولية تقع على عاتق الجميع".
 
في السياق نفسه قال الأمين العام لرابطة الكومنولث النيوزيلندي دون ماكينون في كلمته إن مصداقية الرابطة تتوقف على قدرتها على عقد صفقة حول سبل معالجة الفقر في اجتماع منظمة التجارة بهونغ كونغ.
 
وتشكل القمة الفرصة الأخيرة لهذه البلدان التي يبلغ عدد سكانها 1.8 مليار نسمة في القارات الخمس, لإثبات وحدتها وتضامنها قبل أسابيع من الاجتماع المقبل الذي يعتبر أساسيا لمنظمة التجارة.
 
وتشكل مسألة الدعم الزراعي والرسوم الجمركية أبرز القضايا الخلافية بين الاتحاد الأوروبي ومنظمة التجارة العالمية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة