زيادة محدودة لموازنة الاتحاد الأوروبي   
الجمعة 4/1/1432 هـ - الموافق 10/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)

البرلمان الأوروبي قبل بزيادة الموازنة بنسبة2.91% حسبما طلبت دول الاتحاد (الفرنسية-أرشيف)

رضخ البرلمان الأوروبي على ما يبدو لضغوط حكومات دول الاتحاد الأوروبي، فقبل حسب مصادر بموازنة للاتحاد أقل مما كان يسعى له.

وأوضحت المصادر -وهي من داخل البرلمان- الخميس أن قادة البرلمان الأوروبي أقروا اتفاقا ينهي حالة الجمود بشأن موازنة الاتحاد للعام 2011 مع الحكومات الأوروبية.

ووفقا للمعطيات ستزيد موازنة الاتحاد للعام المقبل بنسبة 2.91% فقط، لتصل إلى 126.5 مليار يورو (167.1 مليار دولار).

واشتدت حدة الخلاف بشأن حجم الموازنة في الأسابيع الماضية، حيث كان البرلمان يدفع في اتجاه زيادة الميزانية بنسبة 6%، في حين أصرت الحكومات على الزيادة بنسبة 2.91% فقط.

ويتطلب إقرار الموازنة مصادقة قادة دول الاتحاد حتى تصبح سارية المفعول.

ومن المتوقع أن تقر الدول الأوروبية الاتفاق رسميا الجمعة، على أن يصوت البرلمان عليه نهائيا الأربعاء القادم.

ويطالب قادة البرلمان الأوروبي المفوضية الأوروبية، وهي الذراع التنفيذية للاتحاد، بوضع وسائل جديدة تضمن زيادة أموال الاتحاد بعيدا عن تدخل الحكومات الوطنية لدوله مع منح البرلمان دورا أكبر في صياغة موازنة الاتحاد للسنوات السبع التي تبدأ من العام 2013.

وتعهدت المفوضية بطرح مبادرة بشأن مواردها المالية عام 2011، في حين اتفقت الدول الأربع التي ستتعاقب على رئاسة الاتحاد الأوروبي في العامين المقبلين على إشراك البرلمان في المناقشات التي ستجري بشأن تلك الموازنة طويلة المدى.

في الوقت نفسه قال مسؤولون إن قادة البرلمان لم يتمكنوا من التوصل إلى اتفاق بشأن مدى المرونة التي يجب أن تتمتع بها الموازنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة