ارتفاع فائض الجاري الياباني   
الخميس 1431/4/24 هـ - الموافق 8/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)

الصادرات اليابانية نمت في فبراير 47.3% لتصل إلى 52.2 مليار دولار (رويتزر)

ارتفع فائض الحساب الجاري الياباني في فبراير/شباط الماضي للشهر الثالث عشر على التوالي، وارتفع هذه المرة بنسبة 29.6% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

وعزت وزارة المالية اليابانية الارتفاع إلى نمو قوي للصادرات اليابانية مقارنة بنمو الواردات في نفس الفترة.

وحسب بيان للوزارة فإن فائض الحساب الجاري في اليابان بلغ في فبراير/شباط الماضي 1.47 تريليون ين (15.8 مليار دولار) ليزيد 335.8 مليار ين عن الماضي.

والحساب الجاري هو الفارق بين دخل البلاد من المصادر الخارجية والموجبات الأجنبية المدفوعة في ما عدا استثمار رأس المال الصافي.

ويعد الحساب الجاري هو المؤشر الأوسع نطاقا للتجارة حيث يرصد تدفق البضائع والخدمات ودخل الاستثمار.

وأظهرت البيانات نمو الصادرات بنسبة 47.3% لتصل إلى 4.86 تريليونات ين (52.2 مليار دولار)، بينما ارتفعت الواردات بنسبة 31.6% لتصل إلى 4.09 تريليونات ين (44 مليار دولار).

"
الطلب على الآلات يعد مؤشرا رئيسيا على خطط الإنفاق الاستثماري للشركات اليابانية خلال الأشهر الستة المقبلة
"
طلب الآلات

من جهة أخرى أعلنت الحكومة اليابانية اليوم تراجع طلب القطاع الخاص على الآلات خلال فبراير/شباط الماضي بنسبة 5.4% مقارنة بالشهر السابق.

وبلغت قيمة الطلب على الآلات خلال الشهر المذكور 684.6 مليار ين (7.35 مليارات دولار).

وتراجع طلب الشركات الصناعية بنسبة 0.3% إلى 290 مليار ين (3.12 مليارات دولار)، في حين تراجع طلب الشركات غير الصناعية بنسبة 4% إلى 391.3 مليار ين (4.2 مليارات دولار).

وأشارت الحكومة إلى أن الطلب خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي كان سجل قفزة قدرها 20.1%.

يذكر أن الطلب على الآلات الرئيسية لا يشمل الآلات الأشد تذبذبا مثل السفن ومحطات الطاقة. ويعد الطلب على الآلات مؤشرا رئيسيا على خطط الإنفاق الاستثماري للشركات اليابانية خلال الأشهر الستة المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة