الهجمات تقلص صادرات العراق النفطية   
الثلاثاء 1428/6/24 هـ - الموافق 10/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:39 (مكة المكرمة)، 11:39 (غرينتش)
الهجمات على صناعة النفط كلفت العراق مليارات الدولارات منذ الغزو الأميركي في عام 2003 (الفرنسية)
تعرضت صناعة النفط العراقية لنحو 160 هجوما من قبل المخربين والمسلحين العام الماضي، ما أدى إلى قتل وجرح عدد من العاملين بالصناعة وإلى خفض صادرات النفط العراقية بمقدار 400 ألف برميل يوميا.
 
وقال وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني أمام البرلمان في معرض حديثه عن النقص في منتجات النفط إن معدل إنتاج النفط العراقي في السنة المالية المنتهية في أول يوليو/ تموز الحالي وصل إلى 1.964 مليون برميل يوميا مقارنة مع 1.853 مليون برميل في العام السابق, بينما وصلت الصادرات إلى 1.552 مليون برميل يوميا ارتفاعا من 1.407 مليون برميل يوميا في السنة المالية السابقة.
 
وقال إن مثل هذه الهجمات كلفت العراق مليارات الدولارات منذ الغزو الأميركي عام 2003.
 
وأوضح أن خط نقل النفط من حقول كركوك في الشمال إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط تعرض لهجمات عدة أوقفته عن التصدير في معظم أيام السنة. وعطلت الهجمات نحو 400 ألف برميل يوميا من الصادرات عبر الخط.
 
لكنه قال إن العائدات المستهدفة للنفط العراقي تم تحقيقها بسبب ارتفاع أسعار النفط في الأسواق الدولية.
 
كما أوضح أن الحكومة العراقية تخطط لبناء ميناء جديد على الخليج لتصدير النفط باستثمار قرض ياباني قيمته مليار دولار.
 
وأشار الشهرستاني إلى أنه تم تسجيل 159 هجوما على صناعة النفط عام 2006 انخفاضا من 170 هجوما في العام الذي سبقه. وقال إن نصف العام الجاري شهد 104 هجومات. وفي حال استمرار الهجمات بنفس الكثافة من المتوقع أن يصل عددها هذا العام إلى أكثر من 200.
 
انخفاض إنتاج المصافي
وأوضح الشهرستاني أن العراق الذي يعاني من انخفاض في منتجات النفط ينتج 8.4 ملايين لتر (2.21 مليون غالون) من البنزين يوميا لكنه يستورد 5.8 ملايين لتر (1.52 مليون غالون) لسد احتياجاته.

كما يستورد العراق الكيروسين بالإضافة إلى غاز الطبخ.
 
وقد زاد من استهلاك البنزين بالعراق الانقطاع المستمر في الطاقة الكهربائية مما يدفع العراقيين إلى استخدام مولدات تعمل بالبنزين.
 
وتنفيذا لطلب صندوق النقط الدولي, رفعت الحكومة العراقية أسعار البنزين في وقت سابق من الشهر الحالي 450 دينار (1.40 دولار للغالون) من 400 دينار للتر (1.20 دولار للغالون) للبنزين عالي الجودة.

وقد رفعت الحكومة أسعار البنزين مرات عدة خلال عامين.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة