أوبك تدرس نطاقا سعريا جديدا لسلة نفوطها   
الثلاثاء 1425/3/8 هـ - الموافق 27/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بورنومو يوسجيانتورو
قال رئيس منظمة أوبك بورنومو يوسجيانتورو اليوم إن المنظمة تدرس إمكانية قيامها برفع النطاق السعري المستهدف لسلة نفوطها السبعة من مستواها الحالي بين 22 و28 دولارا للبرميل.

لكن بورنومو -وهو أيضا وزير النفط الإندونيسي- لم يذكر في تصريحات للصحفيين بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا أي قيمة للنطاق السعري الجديد.

وأضاف قائلا "النطاق الممتد من 22 إلى 28 دولارا للبرميل تقرر عام 2000 والآن عام 2004 وقد اقترح بعض أعضاء أوبك تعديل النطاق، ولذلك فإننا ندرس الآن ما إن كان ينبغي تغيير النطاق السعري".

وردا على سؤال بشأن ما إن كانت المنظمة تدرس نطاقا سعريا من 25 إلى 32 دولارا للبرميل قال رئيس أوبك "لا أعرف بعد فنحن مازلنا ندرس الأمر".

وكان سعر سلة نفوط أوبك السبعة بلغ 32.58 دولارا للبرميل يوم الجمعة. وتجاوز سعر السلة الطرف الأعلى للنطاق السعري المستهدف خلال كل أيام العمل منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ماعدا يوما واحدا.


وكان وزير الطاقة الفنزويلي رافاييل راميريز قال أمس إن بلاده تعتزم طرح اقتراحها بزيادة النطاق السعري المستهدف لمنظمة أوبك بواقع دولارين في الاجتماع الذي تعقده المنظمة في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وقال راميريز إن لجنة من نواب وزراء الدول الأعضاء تبحث هذا الاقتراح الخاص برفع النطاق إلى 24-30 دولارا للبرميل من 22-28 دولارا، لكنه أشار إلى أن الفرصة محدودة في وضع هذا الاقتراح على جدول أعمال الاجتماع المقبل الذي يعقد في يونيو/حزيران.

وأيدت إيران هذا الاقتراح أيضا، إذ قال وزير النفط بيجان نامدار زنغنه إن بلاده تعتقد أن سعر 28 دولارا للبرميل سيعد مقبولا للمنظمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة