الحصار المشدد يوقف المشاريع التطويرية في غزة   
الثلاثاء 2/7/1428 هـ - الموافق 17/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

مشروع إنشاء مؤسسة خيرية متوقف عن العمل بسبب الحصار (الجزيرة نت)


 

بسبب الحصار الإسرائيلي المشدد الذي يتعرض له قطاع غزة منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عليه منتصف الشهر الماضي، بدأت العديد من الشركات والمؤسسات الخدماتية والإنسانية تجميد مشاريعها التطويرية نتيجة توقف تدفق المواد الخام عبر  معابر القطاع التجارية .

 

ويهدد الوضع ببدء تهاوي المشاريع التطويرية والحيوية التي شرع العمل فيها بعد سلسلة الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية التي طالت البنى التحتية والقطاعات الخدماتية لمعظم مناطق  القطاع،  قبل وبعد الانسحاب الإسرائيلي منه صيف 2005.

 

ودفع توقف وصول المواد الأساسية اللازمة للمشاريع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) إلى تجميد العمل في مشاريع بناء ومشاريع حيوية أخرى بغزة تصل كلفتها الإجمالية إلى نحو 93 مليون دولار أميركي بسبب نفاد الأسمنت ومواد البناء الأخرى المطلوبة لتنفيذ المشاريع .

 

ويقول المستشار الإعلامي لرئاسة أونروا في غزة عدنان أبو حسنة إن توقف شركات المقاولات الفلسطينية عن مواصله عملها في المشاريع الحيوية التي تمولها الوكالة، هو الذي دعا الأخيرة إلى الإعلان عن تجميد المشاريع لعجز تلك الشركات عن إدخال المواد الأساسية ومعدات ومواد ضرورية أخرى مرتبطة بالمشاريع .

 

تداعيات صحية

وأضاف أبو حسنة أن المشاريع التي توقفت حيوية جدا وهي ذات طابع إنساني، وتشمل ضمن ما تشمله إصلاح المنازل المدمرة والمنازل المتهاوية والآيلة للسقوط والتي تخص ما يقارب 16 ألف لاجئ يعيشون حالياً في أوضاع مزرية وصعبة.

 

كما ذكر للجزيرة نت أن توقف مشاريع معالجة المياه المستخدمة ومشاريع المياه وتعطل المراكز الطبية من شأنه أن يتسبب في تداعيات صحية خطيرة .

 

وأوضح المستشار الإعلامي كذلك أن توقف مشاريع بناء المدارس الجديدة وعدم إتمام بنائها في الوقت المناسب سيحول دون معالجة الاكتظاظ الشديد في الصفوف الدراسية، وسيدفع الأطفال الأبرياء الثمن على صعيد العملية التربوية بسبب الفشل السياسي لإيجاد حلول ناجعة لإعادة فتح الحدود .

 

من جانبه قال أمين صندوق اتحاد الهيئات المحلية د. على برهوم إن كل المشاريع التطورية المتعلقة بإصلاح وتعبيد الطرق والمنشآت وشبكات المياه والصرف الصحي في غزة، بدأت بالتوقف نتيجة فقدان المواد الخام من السوق المحلي حالياً .


شارع بمدينة غزة تعذر إصلاحه نتيجة نقص المواد الخام (الجزيرة نت) 
كا
رثة بيئية

وعن انعكاسات هذا الوضع على حياة المواطنين، أوضح برهوم أن استمرار توقف المشاريع وعدم مقدرة الهيئات والمجالس البلدية على صيانة شبكات المياه والصرف الصحي ومشاريع الصحة العامة ومعالجة المياه، سيتسبب بكارثة بيئية كبيرة .

 

وناشد المسؤول المحلي عبر الجزيرة نت المجتمع الدولي وكافة الهيئات الإنسانية للتدخل من أجل الضغط على الاحتلال الإسرائيلي، ورفع الحصار للحيلولة دون وقوع كارثة ومأساة إنسانية  في قطاع غزة .

 

بدوره قال مدير توزيع كهرباء غزة سليمان أبو سمهدانة إن الشركة اضطرت إلى وقف وتجميد كافة المشاريع التطويرية ذات العلاقة بشبكة الكهرباء في محافظات غزة .

 

وأشار أبو سمهدانة إلى أن الإغلاق المتواصل لمعابر قطاع غزة لأكثر من شهر حال دون وصول 20 محولاً ومعدات وتجهيزات أخرى، كان من المفترض استخدامها في إيصال التيار الكهربائي لمناطق متعددة من القطاع .

 

وذكر للجزيرة نت أنه لم يعد بالإمكان تنفيذ أيٍّ من المشاريع التطويرية أو القيام بتجديد شبكات الكهرباء المعطلة، لافتاً إلى أن الشركة لم تتمكن من إيصال الكهرباء لمناطق زراعية واسعة في الأراضي المحررة التي تحتاج آبار المياه فيها إلى طاقة كهربائية لتشغيلها من أجل ري تلك الأراضي وتوصيلها للمواطنين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة