الإعصار دين يقترب من تداعيات كاترينا على سوق النفط   
الاثنين 1428/8/7 هـ - الموافق 20/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)
خليج المكسيك يحوي أربعة آلاف منصة نفط وينتج ثلث االخام الأميركي (رويترز-أرشيف)
 
 
بعد التداعيات السيئة للأعاصير بالولايات المتحدة في عامي 2004 و2005 على تعطيل إنتاج النفط والغاز وبالتالي ارتفاع الأسعار، تترقب أسواق الطاقة الإعصار "دين" وتأثيراته المحتملة غدا الاثنين على خليج المكسيك المسؤول عن ثلث الإنتاج الأميركي من النفط الخام.
 
واعترفت هيئة إدارة المعادن الأميركية السبت بأن المخاوف من "دين" تسببت بوقف إنتاج عشرة آلاف وثلاثمائة برميل من مجموع 1.3 مليون برميل يوميا هي حجم إنتاج النفط في الخليج.
 
وأضافت الهيئة -التي تشرف على إنتاج الطاقة في المناطق البحرية بالولايات المتحدة- أن الاستعداد للإعصار تسبب أيضا في وقف إنتاج 16 مليون قدم مكعب من مجموع 7.7 مليارات قدم مكعب هي حجم الإنتاج اليومي للغاز الطبيعي في خليج المكسيك.
 
كما قامت شركات الطاقة العاملة هناك بعمليات إجلاء العمال من حفاراتها البحرية في الخليج الذي يحوي أربعة آلاف منصة نفط.
 
وقال محللون إنه رغم أن تراجع الاحتياطي النفطي الحالي بالولايات المتحدة يدعم أسعار النفط، فإن أنباء قدوم الإعصار تفوق ذلك ولها أثر كبير على السوق والسعر.
 
ويصنف الإعصار "دين" ضمن الفئة الثالثة من حيث القوة ويقترب من بلوغ الفئة الخامسة حاليا، وسيضرب خليج المكسيك باستقامة بسرعة متوقعة 200 كلم/ساعة، وهو ما يمثل –بحسب المركز القومي الأميركي للأعاصير- 
ضربة قوية وتهديدا مباشرا لمنشآت النفط والغاز بالمنطقة.
 
وأبلغ الخبير النفطي ربيع ياغي الجزيرة نت بأن اقتراب الإعصار من هذه القوة ينذر بتداعيات سيئة على إنتاج منصات النفط في خليج المكسيك، وبالتالي تراجع النسبة التي تتلقاها المصافي بالولايات المتحدة، مما يدفعها إلى السحب من المخزون الإستراتيجي لديها وهو ما سيرفع أسعار النفط حتما.
 
وقال ياغي إن حجم هذه التداعيات سيرتبط بمدى التأثير المباشر لقوة الإعصار على الخليج والفترة التي سيمكث فيها بالمنطقة، لكنه توقع أن تشبه تداعيات الإعصار كاترينا قبل نحو عامين إذا وصل للفئة الخامسة. وبلغت الخسائر الاقتصادية التي سببها كاترينا أكثر من مائة مليار دولار.
 
وكان البيت الأبيض أعلن أمس أن الرئيس الأميركي جورج بوش وافق السبت على إعلان مسبق لحالة طوارئ في تكساس إذا ضرب الإعصار دين الولاية.
 
يشار إلى أن الإعصار "دين" في السابق ينحرف غرب الخليج ويفقد بذلك قوته، وهو ما كان متوقعا حتى الأسبوع الماضي ما جعل أسعار النفط تتراجع يوم الخميس قبل أن تنتعش بفعل قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بخفض سعر الخصم نصف نقطة مئوية.
 
وختمت أسعار النفط الخام الأميركي تعاملات الجمعة للعقود الآجلة تسليم سبتمبر/أيلول المقبل بارتفاع 98 سنتا عند 71.98 دولارا للبرميل، كما ارتفع خام برنت 67 سنتا إلى 70.44 دولارا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة