تركيا تنفي انتهاك عقوبات إيران   
الثلاثاء 1431/10/13 هـ - الموافق 21/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)
تركيا تؤكد شفافية نظامها المصرفي وتنفي استخدامه غطاء لتمويل برنامج إيران النووي(الأوروبية-أرشيف)

نفت تركيا الثلاثاء أن تكون انتهكت العقوبات الأممية على إيران من خلال التعامل مع بنوك إيرانية يشتبه في أن لها صلة ببرنامج طهران النووي.
 
وقال وزير التجارة التركي ظافر جاجلايان -في مقابلة مع محطة إن تي في الإخبارية التركية تعقيبا على تقرير لوكالة رويترز نشرته أمس- إن أيا من الشركات أو البنوك التركية لم يقم بأي عمل يخرق العقوبات الأممية التي فُرضت أحدث جولاتها في يونيو/حزيران الماضي.
 
وفي الوقت نفسه, نفى دبلوماسي تركي التقرير الذي استند إلى معلومات استخبارية غربية.
 
وجاء في التقرير -الذي حصلت عليه رويترز من دبلوماسي غربي- أن "علاقة تركيا المالية والاقتصادية المزدهرة مع إيران تعطي طهران منفذا إلى النظام المالي الأوروبي بأكمله".
 
وجاء فيه أيضا "حقيقة أن تركيا ترضى بأن تُستخدم كقناة للنشاط الإيراني من خلال البنوك التركية والليرة التركية, وتتيح للأموال الإيرانية المتنكرة في ثياب تركية الوصول إلى أوروبا".
 
نظام شفاف
لكن الدبلوماسي التركي أكد أن النظام المصرفي التركي -الذي لم يتضرر من الأزمة المالية- بالغ الشفافية, ومراقب عن كثب من جانب هيئة الرقابة على البنوك التركية المستقلة.
 
وأكد أيضا أن من المستحيل أن يمول القطاع المصرفي في تركيا البرنامج النووي الإيراني, مضيفا أن بلاده لا تعتزم القيام بمثل هذا العمل.
 
بنك ملت الإيراني مدرج على لائحة أميركية سوداء وله فروع بعدد من المدن التركية(الأوروبية-أرشيف)
وكان بنك "مِلّت" الإيراني, الذي له فروع في مدن تركية من بينها إسطنبول وأنقرة, قد قال الثلاثاء الماضي إن بنوكا تركية ترتبط بعلاقات وثيقة بالولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أوقفت تعاملاتها المالية مع إيران التزاما منها بعقوبات الأمم المتحدة.
 
لكنه قال إن بنوكا تركية أخرى قد تحل محلها.
 
وبنك ملت هو ثاني أكبر بنك إيراني, وقد وضعته واشنطن على لائحة سوداء.
 
وسبق أن أكدت تركيا التزامها بعقوبات الأمم المتحدة على إيران، لكنها ترفض في المقابل التقيد بالعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول أخرى مثل اليابان وكوريا الجنوبية من جانب واحد.
 
بل إن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان دعا قبل أيام إلى مضاعفة حجم التجارة بين بلاده وإيران إلى ثلاثين مليار دولار خلال خمس سنوات من عشرة مليارات دولار حاليا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة