مصر تنوي مبادلة قمح بسلع من روسيا وأوكرانيا   
الاثنين 3/11/1423 هـ - الموافق 6/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير التموين والتجارة الداخلية المصري حسن خضر إن بلاده التي تعد إحدى أكبر دول العالم استيرادا للقمح ستوقع اتفاقا لمدة خمس سنوات مع كل من روسيا وأوكرانيا لاستيراد القمح مقابل تصدير سلع مصرية إليهما.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن خضر قوله إن وفدا تجاريا سيوقع الاتفاق أثناء زيارة للبلدين وهما من أكبر منتجي القمح في العالم. وأضاف "سيكون القمح الأوكراني والروسي بنفس مواصفات وجودة القمح الذي يتم استيراده من الدول الأخرى وبأقل الأسعار وذلك من خلال نظام (الأوفست) بهدف تنمية الصادرات المصرية".

ويبدأ الوفد المصري الذي يضم نحو 80 رجل أعمال ويترأسه خضر جولته يوم 19 يناير/ كانون الثاني الحالي لمدة ثمانية أيام.

وقال خالد أبو إسماعيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية وأحد أعضاء الوفد إن السلع المصرية المنوي مبادلتها بواردات القمح تشمل الملابس الجاهزة والمنتجات الجلدية والخامات الطبية والأدوية والأثاث والمنتجات الغذائية والأرز والرخام.

وكان بعض مستوردي القمح المصريين قد تخلوا العام الماضي عن شراء القمح الأميركي المرتفع الثمن وتحولوا إلى القمح الروسي. لكن هيئة السلع التموينية لم تدرج بعد روسيا وأوكرانيا ضمن بلدان المنشأ التي يمكن تقديم عطاءات لاستيراد القمح منها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة