كردستان العراق تمدد مؤقتا تصدير النفط   
السبت 1433/10/15 هـ - الموافق 1/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:53 (مكة المكرمة)، 19:53 (غرينتش)
كردستان تصدر جزءا من النفط العراقي عبر خط يربط كركوك بميناء جيهان التركي (الأوروبية-أرشيف)

قال مصدر بوزارة الموارد الطبيعية في كردستان العراق إن سلطات الإقليم قررت الاستمرار في ضخ حصتها من صادرات النفط العراقية إلى غاية منتصف الشهر الجاري، وذلك لتمديد مهلة منحتها للحكومة المركزية في بغداد لسداد مدفوعات متنازع عليها وهي مستحقات لشركات النفط العاملة في كردستان العراق.

وكانت كردستان قد حذرت من أنها ستوقف شحنات النفط مطلع الشهر الجاري بسبب نزاع حول المدفوعات، وأضاف المصدر السابق أن تمديد المهلة "بادرة حسن نية لحل مشكلة سداد المدفوعات".

وكانت سلطات الإقليم المتمتع بالحكم الذاتي قد أوقفت الصادرات في أبريل/ نيسان الماضي للسبب نفسه، غير أنها عاودت تصدير الخام في السابع من أغسطس/ آب الماضي، محذرة من أنها ستوقفه مجددا في غضون شهر إذا لم تسدد المدفوعات.

ويقول العراق إن شحنات نفط كردستان تراوحت بين 100 ألف و120 ألف برميل يوميا منذ عودتها في أبريل/ نيسان الماضي، وهو أقل من مستوى 175 ألف برميل يوميا الذي تقول بغداد إنها اتفقت عليه مع كردستان.

مقدار المستحقات
ووافقت بغداد على دفع نحو 560 مليون دولار لشركات النفط في كردستان تعويضا لها على التكاليف الاستثمارية التي تحملتها لتطوير حقول النفط، وتقول السلطات الكردية إن المدفوعات المستحقة قد تصل إلى 1.5 مليار دولار حسب مصدرين كرديين.

وفي سياق متصل، قال رئيس شركة تسويق النفط العراقية (سومو) فلاح العامي اليوم إن صادرات العراق النفطية ارتفعت إلى 2.565 مليون برميل يوميا في المتوسط خلال الشهر الماضي مقارنة مع 2.516 مليون برميل في يوليو/ تموز الماضي، وهو ما يشكل أعلى مستوى للصادرات النفطية خلال ثلاثين سنة.

العراق صدر الشهر الماضي 2.565 مليون برميل يوميا في المتوسط وهو أعلى مستوى لصادراته النفطية خلال ثلاثين سنة

وأضاف العامري أن العراق سيسجل رقما قياسيا جديدا لصادراته النفطية خلال الشهر الجاري، وقد حققت البلاد عائدات الشهر الماضي بنحو 8.442 مليارات دولار بفضل ارتفاع أسعار النفط عالميا التي بلغ متوسطها 106 دولارات للبرميل.

صادرات النفط
وقد ناهزت الصادرات من البصرة بجنوب البلاد قرابة 2.252 مليون برميل في أغسطس/ آب الماضي وقرابة 313 ألف برميل انطلاقا من كركوك إلى ميناء جيهان التركي لتصدر للأسواق الدولية، فضلا عن شحنات بنحو ستة آلاف برميل يوميا بواسطة شاحنات من العراق إلى الأردن.

وقد زاد إنتاج العراق النفطي في الأشهر الماضية ليتجاوز في يوليو/ تموز الماضي إيران لأول مرة حيث أنتج ثلاثة ملايين برميل يوميا، وأصبحت البلاد ثاني منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بعد السعودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة