الكونغرس يحقق في خطة فورد استبدال إطارات فايرستون   
الأربعاء 1422/3/1 هـ - الموافق 23/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد خطوط إنتاج فورد إكسبلورر
قررت السلطات الفدرالية المسؤولة عن قواعد السلامة في الولايات المتحدة اليوم مراجعة البيانات التي اعتمدت عليها شركة فورد لصناعة السيارات لتبرير استبدال 13 مليون إطار فايرستون لم تشملها عملية سحب الإطارات في العام الماضي.

وقالت السلطات إنها سترفع تقريرا بنتائج التحقيق إلى الكونغرس الذي وعد أمس بعملية تمحيص دقيقة وعقد جلسات استماع جديدة. واجتمع المدير التنفيذي لفورد جاك نصر مع وزير النقل نورمان مينيتا وعدد من زعماء الكونغرس قبل إعلان فورد خطتها لسحب كافة إطارات فايرستون ويلدرنس التي تستخدمها فورد أساسا في سيارات إكسبلورر.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن سحبت فورد في الصيف الماضي 6.5 ملايين إطار فايرستون كما تتزامن مع خلافات حادة بسب قرار فايرستون إنهاء علاقة استمرت نحو 100 عام مع فورد أحد أكبر عملائها.

وقال جيم جرينوود وهو نائب جمهوري بعد أن التقى بنصر مع آخرين من أعضاء مجلس النواب أمس "فايرستون وفورد تخوضان طلاقا مؤلما، ومن مصلحة كل شركة أن تجد عيبا في إنتاج الطرف الآخر".

وأضاف أن الكونغرس قد يلعب دورا مهما في توضيح المزاعم المتبادلة بين الجانبين بشأن سلامة إطارات فايرستون وسيارات إكسبلورر الرياضية التي تنتجها فورد وتحظى بشعبية كبيرة.

وكانت السلطات الأميركية قد ربطت 174 حالة وفاة ومئات الإصابات بحوادث انقلاب سيارات إثر انفجار إطارات فايرستون وتمزقها.

وقال جرينوود إن الكونغرس سيأخذ رواية كل من الجانبين على محملها الظاهر بعد العرض الذي قدمه نصر بالرسوم البيانية والتوضيحية في مجلس النواب أمس ومناقشات هاتفية منفصلة مع المدير التنفيذي لفايرستون جون لامب. ودافع لامب عن سلامة إطارات فايرستون قائلا في بيان إن القضية الحقيقية هي ما إذا كانت سيارات إكسبلورر آمنة أم لا.

وقال لامب "نحن نثق في إطاراتنا ونتطلع إلى الفرصة الملائمة لكي نوضح للكونغرس وللشعب الأميركي السبب في أن إطاراتنا آمنة وأن هناك مخاوف ملموسة بشأن سلامة سيارات فورد إكسبلورر".

وقالت فورد إن عملية استبدال الإطارات التي يوجد 80% منها في سيارات إكسبلورر ستكلفها 2.1 مليار دولار في الربع الثاني من العام بعد تحليل أظهر أن هناك "مخاطر كبيرة لحدوث أعطال".

وقد شهد أواخر العام الماضي تصاعد حرب كلامية بين الشركتين على خلفية تبادل الاتهامات بشأن المسؤولية عن تلك الحوادث. وفي مطلع العام الجاري اضطر يوشيرو كايازاكي رئيس بريدجستون اليابانية التي تمتلك الشركة التي تصنع إطارات فايرستون في الولايات المتحدة إلى الاستقالة من منصبه نتيجة لذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة