انخفاض سعر النفط والسعودية تؤيد استمرار مستويات الإنتاج   
الثلاثاء 9/9/1429 هـ - الموافق 9/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:32 (مكة المكرمة)، 8:32 (غرينتش)
تقرير حجم إنتاج أوبك اليوم في اجتماعها بالعاصمة النمساوية (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير النفط السعودي علي النعيمي إن السوق النفطية متوازنة، في إشارة إلى رغبة بلاده بالحفاظ على سقف الإنتاج الحالي لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) عشية اجتماع للمنظمة اليوم، فيما هبطت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية نحو أدنى مستوى لها في خمسة أشهر.
 
وهبط الخام الأميركي الخفيف للعقود تسليم أكتوبر/ تشرين الأول 1.27 دولار إلى 105.07 دولارات للبرميل مقتربا من أدنى  مستوى له في خمسة أشهر الذي سجله الاثنين والبالغ 104.7 دولارات للبرميل، ومستأنفا اتجاها نزوليا قلص الأسعار أكثر من 10% منذ 27 أغسطس/ آب.
 
وجاء هذا الهبوط بفضل انتعاش الدولار الأميركي الذي دفع المستثمرين للابتعاد عن أسواق السلع الأساسية، إضافة لاتجاه منظمة أوبك لإبقاء سياستها الإنتاجية دون تغيير، حسب ما يتوقع المتعاملون في السوق.
 
وبينما تؤيد الدول العربية الخليجية إبقاء إنتاج أوبك -البالغ 40% تقريبا من العرض العالمي- على حاله، تسعى دول مثل إيران وفنزويلا وليبيا والجزائر لوقف تراجع الأسعار.
 
ومن المقرر أن يجتمع وزراء نفط أوبك في فيينا اليوم لبحث سياسات الإنتاج.
 
تصريحات
واعتبر وزير النفط السعودي علي النعيمي أن السوق النفطي "متوازنة بشكل كاف" وأن مخزونات الخام عند مستويات جيدة، وقال "أيا كان ما يريده الزبائن فسنلبي طلبهم".
  
وتدل هذه التصريحات على رغبة السعودية في احتفاظ أوبك بإنتاجها الحالي والصمود أمام ضغوط بعض الدول مثل إيران.
 
وسبق للسعودية أن زادت في الربيع إنتاجها 500 ألف برميل يوميا لإعطاء ضمانة حسن نية للدول المستهلكة وفي مسعى منها لكبح ارتفاع الأسعار.
  
ورغم تأييد وزير النفط الكويتي محمد العليم لعدم خفض إنتاج النفط، أبدى قلقه من تجاوز العرض للطلب وزيادة المخزون.
 
وأعرب الوزير الكويتي عن قلقه من تباطؤ الاقتصاد العالمي وما يمكن أن يؤدي إليه من انهيار الطلب على النفط.
 
وأكد وزير الطاقة الإماراتي محمد بن ظاعن الهاملي الاثنين أن "سياسة أوبك لن تتغير وستبقى كما هي دائما".
 
وقال إن الطلب على نفط أوبك في العام 2009 يعتمد على نحو كبير على الاتجاهات الاقتصادية الكلية في الدول الناشئة ومؤشرات نمو الاقتصاد العالمي.
  
وأضاف أن تقديرات أوبك تشير لنمو الطلب على النفط الخام بمقدار مليون برميل يوميا في العام 2008، وأشار لاحتمال "انخفاض طفيف في نمو الطلب العام المقبل".
 
اتجاه الخفض
وبعد انتهاء اجتماع اللجنة السياسية لأوبك (المفترض أن تقرر السلوك الواجب اتباعه في الاجتماع) قال وزير النفط الإيراني غلام حسين نوذري إنه لم تطرح أي توصية.
  
وقال وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل أمس إن أوبك ستناقش خفض إنتاجها من النفط في اجتماعها الذي سيعقد في الجزائر.
  
وقال خليل الذي يتولى رئاسة أوبك بالإنابة لدى وصوله فيينا الاثنين "الجميع يتفقون على أننا سنواجه مشكلة فائض في الإمدادات يتراوح بين 0.5 مليون و1.5 مليون برميل يوميا مطلع العام المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة