إندماج إيبيريا والخطوط البريطانية   
الاثنين 1431/12/23 هـ - الموافق 29/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:18 (مكة المكرمة)، 16:18 (غرينتش)

فاسكيز: الاتفاق من شأنه خلق مجموعة عالمية لقيادة الدمج في مجال الطيران (الأوروبية)


وافق المساهمون في الخطوط الجوية البريطانية والخطوط الجوية الإسبانية (إيبيريا) على إندماج الشركتين في صفقة تقدر بحوالي 5.7 مليارات يورو (8.9 مليارات دولار)، لتنشأ بذلك ثالث أكبر شركة طيران في أوروبا.

وصوت أكثر من 99% من المساهمين في كلا الشركتين اليوم الاثنين لصالح الصفقة, وهو ما أعلن عنه في اجتماعات مع المستثمرين في كل من لندن ومدريد.

وقال رئيس الخطوط البريطانية مارتن بروتون في اجتماع للمستثمرين في ويستمنستر وسط لندن إن الاتفاق يقوم على "منطق مقنع على المستوى الإستراتيجي والمالي، وسيستفيد منه الموظفون والركاب والمساهمون".
 
وفي اجتماع مماثل مع حملة أسهم في مدريد أكد رئيس الخطوط الجوية الإسبانية أنطونيو فاسكيز أن "الاتفاق التاريخي من شأنه خلق مجموعة عالمية لقيادة عملية الدمج في المستقبل في مجال الطيران".
 
وسوف يطلق على الشركة الجديدة مجموعة الخطوط الجوية الدولية وستصبح ثالث أكبر شركة في أوروبا بعد لوفتهانزا الألمانية وإير فرانس-كي إل إم من حيث العائدات.

وأعلنت الشركتان عن خطط الاندماج في وقت سابق من هذا العام كوسيلة للبقاء في القطاع الذي يواجه انخفاض الطلب على حد سواء من رجال الأعمال والسياح في أعقاب أزمة الائتمان العالمية.
 
وسيتم تسجيل شركة الخطوط الجوية الدولية في مدريد حيث يعقد مجلس إدارتها واجتماعات المساهمين, وسيكون مقرها التشغيلي والمالي في لندن, ومن المتوقع أن يبدأ تداول أسهم الشركة القابضة في بورصة لندن في أواخر يناير/كانون الثاني القادم.
 
وتمتلك المجموعة المشتركة أسطولا من 406 طائرات, من المنتظر أن تنقل على متنها حوالي 57 مليون مسافر سنويا, وتقدر العائدات السنوية بحوالي 12 مليار جنيه (18.6 مليار دولار), وسوف تحتفظ كل شركة طيران بعلامتها التجارية القائمة لأغراض تجارية.

وتسير الشركتان رحلات لأكثر من 250 وجهة, وستستفيد الخطوط البريطانية من وصول شريكتها إيبيريا إلى أسواق أميركا الجنوبية، في حين أن إيبيريا ستستفيد في المقابل من عمليات واسعة للبريطانية في أميركا الشمالية.
 
وتأتي الموافقة على الاندماج في نهاية سنة صعبة جدا للخطوط البريطانية، والتي لا تزال تواجه نزاعا بشأن الأجور مع طواقم الطائرات, أدى إلى عدة أيام من الإضراب في وقت سابق من هذا العام.

وكانت الخطوط البريطانية قد تخلت العام الماضي عن محادثات اندماج مع شركة الخطوط الجوية الأسترالية (كوانتاس).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة