الجزائر تمنح تراخيص للتنقيب عن النفط بسبع مناطق   
الثلاثاء 1423/4/22 هـ - الموافق 2/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منشأة نفطية جزائرية (أرشيف)
منحت الجزائر شركات نفط أجنبية تراخيص للتنقيب عن النفط في سبع مناطق امتياز. وقال مسؤولون محليون إن هذه التراخيص منحت في إطار جهود البلاد لجذب الاستثمارات الأجنبية إلى مناطقها الصحراوية الشاسعة, وهي ثالث مجموعة تراخيص منذ عام 2001 عندما بدأت وزارة الطاقة والمناجم العمل بنظام جديد يقوم على أساس العطاءات للإسراع بتوقيع العقود.

ولم تجتذب ثلاث مناطق منها اثنتان تقعان في حوض حاسي برقين الواعد عروضا, حسبما أفاد المدير المسؤول عن التنقيب في شركة سوناطراك الحكومية للنفط والغاز جلالي تخريست.

ومن بين هذه الشركات شركة بتروفيتنام للاستثمار والتنمية، وهي شركة فيتنامية حكومية وقد حصلت على ترخيص للتنقيب في واد ميا إلى الشمال من حاسي برقين. والشركات الأخرى هي روي ديا الألمانية وأديسون الإيطالية اللتان أدركتا مع شركة ريبسول ترخيصا للتنقيب في منطقة ريجاني بجنوب غرب الجزائر.

وحصلت شركة أناداركو الأميركية المستقلة مع شركة مايرسك الدنماركية على ترخيص للتنقيب في منطقة بحوض برقين. وتنتج الشركة الأميركية بالفعل من حوض برقين 285 ألف برميل يوميا. وحصلت سوناطراك وغاس دو فرانس الفرنسية العملاقة على ترخيص للتنقيب في منطقة غاز تقع في حوض السباع.

ونالت شركة ميديكس بتروليوم ليمتد، التي تتخذ من قبرص مقرا لها والتي تتقدم لعروض في قطاع النفط الجزائري، للمرة الثانية ترخيصا للتنقيب في منطقتين بحوض الليزي. وحصل كونسورتيوم آخر يتكون من توتالفينا إلف وسيسبا على تراخيص للتنقيب بمنطقة في تيميمون إلى الشمال من مشروع صلاح العملاق للغاز.

وقال نائب رئيس سوناطراك للتنقيب والإنتاج جمال الدين خيني إن الشركات الحاصلة على التراخيص ستستثمر ما لا يقل عن 107 ملايين دولار في بحوث التربة وبرامج حفر آبار في السنوات الثلاث المقبلة. وقال مسؤولون إن الصفقات السبع هي أفضل ما حققته الجزائر حتى الآن في عملية واحدة وتمثل مجمل التراخيص التي منحت على مدار عام بأكمله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة