فرنسا تسعى للاقتداء بألمانيا في علاقاتها التجارية بالصين   
الثلاثاء 1424/10/9 هـ - الموافق 2/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فرانسيس مير
أكد وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي فرانسيس مير اليوم أن على بلاده أن تحذو حذو ألمانيا في تعاملاتها الاقتصادية والتجارية مع الصين.

وقال مير في ختام زيارة للصين استمرت ثلاثة أيام سعى خلالها إلى التوصل إلى تفاهم أفضل بشأن القيام بعمليات تجارية مع الصين إن فرنسا بدأت في الدخول إلى السوق الصينية داعيا إلى ضرورة فهم الإمكانات المتوفرة في السوق الصيني بأسرع وقت ممكن.

وجاءت تصريحات الوزير الفرنسي ردا على أسئلة عن أسباب تمتع شركات من دول مثل ألمانيا وإيطاليا بمكانة أقوى من مثيلاتها الفرنسية في الصين التي يعتبر اقتصادها الأسرع نموا في العالم.

وألمانيا هي الشريك التجاري الرئيسي للصين في أوروبا بينما تعتبر الصين أكبر شريك تجاري لألمانيا في آسيا. وقد بلغت قيمة التبادل التجاري بين البلدين العام 2002 حوالي 27.8 مليار دولار.

ويقوم المستشار الألماني غيرهارد شرودر حاليا بخامس زيارة له إلى الصين لتعزيز العلاقات التجارية بين البلدين العملاقين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة