نصف شعوب اليورو يريدون العودة لعملاتهم الوطنية   
السبت 1428/3/5 هـ - الموافق 24/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)

 
أظهر استطلاع للرأي في أوروبا أن نحو نصف شعوب الدول التي تستخدم العملة الموحدة (اليورو) يريد العودة إلى استخدام عملاته الوطنية القديمة.

ويريد 49% من المواطنين في ثلاث عشرة دولة تستخدم اليورو -حسب الاستطلاع- عودة عملاتهم القديمة، فيما حبذ 47% الاحتفاظ باليورو.

وتظهر الإحصاءات الرسمية حدوث قفزة غير عادية في معدل التضخم منذ تطبيق اليورو.

يأتي ذلك قبل يوم من الاحتفال بمرور خمسين عاما مرت على توقيع معاهدة روما المُؤسّسة للاتحاد الأوروبي.

وتسعى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية إحياء الانتماء الأوروبي لدى مواطني القارة، في إعلان تصدره بهذه المناسبة يركز على النجاحات متغاضيا على الأرجح عن السبب  المباشر للأزمة التي يشهدها الاتحاد حاليا وهو رفض دستوره. كما سيتطرق إلى نجاح اليورو.

يُشار إلى أن ارتفاع اليورو أمام العملات الرئيسية كالدولار الأميركي والين الياباني سبب مشكلات اقتصادية لبعض الدول مثل تراجع الصادرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة