ارتفاع التضخم بالسعودية إلى 2.2% وتحديد إجازة البورصة   
الخميس 1427/9/5 هـ - الموافق 28/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:56 (مكة المكرمة)، 19:56 (غرينتش)

أعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) ارتفاع معدل التضخم إلى 2.2% في يوليو/تموز الماضي، في حين زاد عرض النقد 2.4% في أغسطس/آب الماضي إلى 611.9 مليار ريال (163.2 مليار دولار).

وأفاد التقرير الشهري للمؤسسة بأن صافي الأصول الخارجية ارتفع بنسبة 1.2% الشهر الماضي إلى 744.96 مليار ريال مسجلا أعلى مستوياته.

وأشار إلى ارتفاع مؤشر تكاليف المعيشة بنسبة 0.4% في يوليو/تموز الماضي إلى 101.7 نقطة من 101.3 نقطة في يونيو/ حزيران الماضي، لتبلغ نسبة الارتفاع السنوي 2.2% خلال 12 شهرا.

ولكن معدل التضخم بالمملكة بقي أقل من مستوياته ببلدان مجاورة مثل الإمارات العربية المتحدة، ولم يتأثر بزيادة البناء وغيرها من التكاليف بدول خليجية أخرى تحاول توفيق أوضاع اقتصادها قبل الاتحاد النقدي المزمع تطبيقه في عام 2010.

واعتبر محللون أن خفض أسعار الوقود في أبريل/نيسان الماضي، نحو 30%، قد يكون ساهم في كبح التضخم بالسعودية أكبر مصدر للنفط في العالم.

ويحقق الاقتصاد السعودي نموا مستفيدا من ارتفاع أسعار النفط خلال السنوات القليلة الماضية.

ووصلت ودائع مؤسسة النقد السعودي لدى بنوك بالخارج 110 مليارات ريال في أغسطس/آب الماضي بزيادة نسبتها 19.3% عن الشهر الذي سبقه.

من جهة أخرى تتوقف سوق الأسهم بالسعودية -حسب هيئة السوق المالية- عن التداول عشرة أيام بمناسبة عيد الفطر المرجح أن يكون يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وأوضحت السوق السعودية أن إجازة العيد المبارك للسوق المالية (تداول) ستبدأ نهاية دوام الفترة الصباحية الأربعاء 18/10/2006 ويعاد التداول بالسوق السبت 28/10/2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة