اليابان وأوروبا تدعمان السلام والاقتصاد البلقاني   
الاثنين 1425/2/15 هـ - الموافق 5/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت وزيرة الخارجية اليابانية يوريكو كواغوشي اعتزام توجيه رسالة قوية تؤكد مواصلة الأسرة الدولية الالتزام بعملية السلام والتنمية الاقتصادية الدائمة في منطقة غرب البلقان.

وجاءت تأكيدات كواغوشي في كلمة افتتاح المؤتمر الوزاري حول تعزيز الأمن والتنمية الاقتصادية في غرب البلقان المنعقد اليوم بالعاصمة اليابانية طوكيو.

ويسعى المؤتمر الذي يرأسه الاتحاد الأوروبي واليابان لإعادة تأكيد دعم المجتمع الدولي للجهود التي تبذلها ألبانيا والدول المنبثقة عن يوغسلافيا السابقة (البوسنة والهرسك, وكرواتيا, ومقدونيا, وصربيا ومونتينيغرو) لتعزيز السلام والخروج من الركود الاقتصادي.

وتعهدت كواغوشي في كلمتها بمواصلة اليابان المساهمة بنشاط في دعم المنطقة الغربية من البلقان انطلاقا من ثلاثة مبادئ هي تعزيز السلام والتنمية الاقتصادية والتعاون الإقليمي.

وأكد المندوبون الأوروبيون إدانتهم لأعمال العنف المناهضة للصرب التي وقعت مؤخرا في كوسوفو وأدت إلى سقوط 28 قتيلا و600 جريح على الأقل.

ويعقد المؤتمر ليوم واحد وبمشاركة عدد من الوزراء الألبان والبوسنيين والكروات والمقدونيين والصرب وبحضور نحو أربعين دولة منها الولايات المتحدة وروسيا وعشرات المنظمات الدولية من بينها بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو (مينوك).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة