رئيس البنك الدولي يدعو لإلغاء ثلثي ديون العراق   
الخميس 5/9/1424 هـ - الموافق 30/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جيمس ولفنسون
دعا رئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون إلى إلغاء ما لا يقل عن ثلثي ديون العراق الخارجية التي تقدر بحوالي 120 مليار دولار إذا كان للبلاد أن تحصل على فرصة ملائمة لإعادة البناء.

وقال ولفنسون إن حوالي 40 مليار دولار من ديون العراق مستحقة لنادي باريس للدول الدائنة وإن ما لا يقل عن 80 مليارا أخرى مستحقة لدائنين آخرين بينهم دول عربية خليجية وجمهوريات سوفياتية سابقا.

وأوضح ولفنسون لنادي الصحافة القومي في واشنطن أن يوغسلافيا سابقا حصلت على إعفاء من سداد ثلثي ديونها بعد الإطاحة بسلوبودان ميلوسوفيتش وأن العراق سيحتاج إلى المعاملة نفسها على الأقل.

وأفاد ولفنسون أن التعهدات التي تبلغ قيمتها 33 مليار دولار التي قدمت في اجتماع لمانحي المعونة الدوليين المنعقد في مدريد الأسبوع الماضي لإعمار العراق تمثل بداية جيدة وقد يعقبها اجتماع آخر لمانحي المعونات.

ووصف ولفنسون اجتماع مدريد بأنه من وجهة نظر اقتصادية ناجح تماما والاهتمام كان ملحوظا ولكن تبقى الأسئلة المهيمنة المتعلقة بالأمن وانتقال السلطة في المستقبل.

وعبر عن اعتقاده بأنه من الأفضل أن تقدم المعونات للعراق في صورة منح لا قروض لتفادي تحميل البلاد المزيد من الديون مشيرا إلى أن العراق من أكثر دول العالم مديونية من حيث نصيب الفرد بالنسبة لإجمالي الناتج المحلي.

وفي نيويورك ذكر ولفنسون أمام مجلس العلاقات الخارجية أن غياب الأمن في العراق يمثل مشكلة لتوصيل المعونات حيث إن المنظمات لم تستطع حماية موظفيها.

وكانت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى قالت الشهر الماضي إنها تريد التوصل لاتفاق بحلول نهاية 2004 بشأن إعادة هيكلة ديون العراق.

وأما نادي باريس فيتشكل من مجموعة من الحكومات الدائنة التي تجتمع بانتظام في باريس لمناقشة الديون الثنائية الرسمية للدول في أنحاء العالم. ويساعد النادي أيضا الدول على إعادة هيكلة تلك الديون أو إقراضهم الأموال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة