مخاوف من تعرض لبنان للركود عام 2006   
الأحد 1427/8/2 هـ - الموافق 27/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 (مكة المكرمة)، 13:32 (غرينتش)
أزعور قال إن الوقت ما زال مبكرا للحكم على انكماش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 10% (الفرنسية-أرشيف)
قال وزير المالية اللبناني جهاد أزعور اليوم إن الاقتصاد اللبناني قد يواجه حالة ركود عام 2006 بسبب عدوان إسرائيل على لبنان والحصار الجوي والبحري المفروض عليه.
 
وأضاف أزعور أن الوقت ما زال مبكرا لقول ما إذا كان الناتج المحلي الإجمالي سينكمش بنسبة 10% أم لا، مشيرا إلى وجود خطر النمو السلبي. وذكر أنه حدث هروب رؤوس أموال من لبنان خلال الحرب.
 
ونوه الوزير إلى وجود فرصة لحدوث انتعاش في النمو إذا رفعت إسرائيل الحصار بسرعة.
 
وكانت وحدة الدراسات بمجلة إيكونوميست ذكرت في تقرير أخير أن الناتج المحلي الإجمالي للبنان في العام الحالي سينكمش بنسبة 10% وأن دينه العام البالغ نحو 38.5 مليار دولار سيعادل ما يزيد على 200% من الناتج المحلي الإجمالي.
 
يشار إلى أن الحكومة اللبنانية أعلنت مؤخرا أن الحرب تسببت في خسائر بمليارات الدولارات، ووجهت نداء من أجل تقديم مساعدات عربية ودولية عاجلة للمساعدة في إعادة بناء آلاف المنازل ومنشآت البنية التحتية التي دمرتها آلة الحرب الإسرائيلية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة