اقتصاد ألمانيا سينكمش 6%   
الجمعة 1430/8/22 هـ - الموافق 14/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:15 (مكة المكرمة)، 8:15 (غرينتش)

ميركل: البيانات الأخيرة نبتة صغيرة من الأمل (الفرنسية – أرشيف)


حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من "الآمال السابقة لأوانها" بقرب انتهاء الأزمة الاقتصادية.

 

ووصفت البيانات الأخيرة لمكتب الإحصاء الاتحادي حول تطورات الوضع الاقتصادي بأنها "نبتة صغيرة من الأمل".

 

وأضافت "سوف نسجل انكماشا اقتصاديا هذا العام بنسبة 6% وهو ما يعني أننا لم نخرج من الأزمة بعد".

 

وأظهرت بيانات رسمية الخميس خروج اقتصادات ألمانيا وفرنسا وهما الأكبر بمنطقة اليورو في أوروبا بصورة غير متوقعة من حالة الركود الاقتصادي لتسجل نموا طفيفا في الربع الثاني من 2009 مما يعني أن الانتعاش الاقتصادي قد بدأ يظهر في بعض الاقتصادات الأوروبية.

 

وأظهرت بيانات حكومية أن الاقتصادين الألماني والفرنسي سجلا نموا بمقدار 0.3% في الربع الثاني من العام الحالي لكل منهما وهي نسبة تفوق التوقعات.

 

من ناحية أخرى أعلنت ميركل مجددا أن حكومتها تعطي الأفضلية للعرض المقدم من شركة ماغنا النمساوية الكندية للصناعات المغذية لصناعة السيارات لشراء أوبل.

 

 لكنها  لم تستبعد في الوقت نفسه أن تقرر جنرال موتورز مالكة أوبل حسم الصفقة لطرف آخر.

 

 ووصفت ميركل العرض المقدم من ماغنا للاستحواذ على أوبل بأنه "الأكثر نفعا والأكثر تماشيا مع المستقبل" مشيرة إلى اتفاق الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات الأربع التي يوجد بها مصانع لأوبل حول هذا الرأي.

 

 وأضافت ميركل أنه من المحتمل أن يكون لجنرال موتورز تقدير آخر في إشارة إلى العرض المقدم من مجموعة "آر أتش جيه إنترناشيونال" الذي وصفه جون سميث المكلف من جنرال موتورز بإدارة المفاوضات حول أوبل بأنه "العرض الأكثر بساطة والقابل للتنفيذ مقارنة بالنقاط الصعبة التي يتضمنها عرض ماغنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة