بدء اجتماعات وزراء خارجية الـ77 والصين في الدوحة   
الاثنين 1426/5/7 هـ - الموافق 13/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:55 (مكة المكرمة)، 10:55 (غرينتش)

وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي ونائب رئيس الوزراء العراقي عبد حمود الجبوري خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري (الفرنسية)

بدأ وزراء خارجية مجموعة السبعة والسبعين والصين اجتماعهم التحضيري اليوم في الدوحة للإعداد لقمة الجنوب الثانية التي تنعقد يومي الأربعاء والخميس القادمين بمشاركة قادة وممثلي نحو 132 دولة.

ويناقش الاجتماع القضايا المطروحة بالقمة وفي مقدمتها آليات تعزيز التعاون بين دول المجموعة. كما يناقش الوزراء تعزيز القدرة التفاوضية لدول المجموعة في مواجهة الدول الغنية إلى جانب بحث سبل مواجهة ظاهرة الفقر والمديونية في دول المجموعة.

وتبحث القمة أيضا تطلعات دول الـ77 للحصول على شروط تجارية مميزة وتوحيد موقفها للحصول على تنازلات من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في اجتماع منظمة التجارة العالمية المقرر انعقاده بهونغ كونغ في ديسمبر/كانون الأول القادم.

وتسعى دول المجموعة لإقناع واشنطن وبروكسل بإزالة الحواجز التي تعيق قيام مناطق حرة، والحصول على دعمها في المجالات الاقتصادية والتجارية الأخرى.

وأكد وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم آل ثاني في افتتاح الاجتماع أن قضية التنمية تأتي ضمن أولويات دول المجموعة في الحوار الدائم حول التعاون الدولي. وأوضح الشيخ حمد أن دول الجنوب أوفت بتعهداتها والتزاماتها مع شركائها واستجابت للدعوة لتحرير اقتصادياتها وجعلت الالتزامات التي قطعتها في النواحي الاجتماعية جزءا من إستراتيجياتها الإنمائية الوطنية.

وأضاف أن التعاون بين الشمال والجنوب يشكل مكونا رئيسيا من مكونات العلاقات الاقتصادية الدولية لكنه ليس الوحيد معتبرا أن التعاون بين بلدان الجنوب بعد هام لهذه العلاقات خاصة في إطار نتائج قمة الجنوب الأولى في هافانا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة