استقالة الحكومة اللبنانية تجدد الضغوط على العُملة   
الثلاثاء 1426/1/20 هـ - الموافق 1/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:11 (مكة المكرمة)، 15:11 (غرينتش)

المركزي البناني يتدخل لدعم الليرة بعد استقالة حكومة كرامي (الفرنسية)
تجددت الضغوط على الليرة اللبنانية اليوم الثلاثاء في أعقاب استقالة حكومة عمر كرامي بشكل مفاجئ وسط ضغوط شعبية، مما أقلق المستثمرين بعد الهزة التي خلفها اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري.

وأكد متعاملون تدخل المصرف المركزي بكثافة في السوق للحفاظ على العملة الوطنية، في نطاق تدخله الذي يفرضه بين 1501 و1514 ليرة مقابل الدولار حيث يتوقع بقاء الليرة في هذا النطاق.

وذكر أحد المتعاملين في السوق أن الطلب كان شديدا على الدولار اليوم بسبب مخاوف من فراغ سياسي نتيجة استقالة الحكومة.

ودعا إلى إجراء مشاورات لتشكيل حكومة جديدة محايدة ومقبولة بسرعة، معبرا عن اعتقاده بأنه تشكيل الحكومة من شأنه أن ينعكس إيجابيا على السوق وإلا فستكون هناك مشكلة.

وأبدى المتعاملون رفضهم لبيان حجم تدخل المصرف المركزي لدعم الليرة، إلا أنهم ذكروا أن البنك انفق ما يتجاوز 800 مليون دولار في الأيام الثلاثة الأولى من التعاملات التي تمت بعد اغتيال الحريري.

وكان المركزي تعهد بعد الحادث بالمحافظة على العملة المحلية وثبات أسعار الفائدة. وذكر المصرف أنه يملك احتياطيات كافية بالعملات الأجنبية من أجل الحفاظ على استقرار الليرة.

ويخاف متعاملون أن يضطر المصرف المركزي لرفع أسعار الفائدة في حالة استمرار الضغوط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة