حكومة اليابان تختار موتو محافظا للبنك المركزي   
الجمعة 1429/3/1 هـ - الموافق 7/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:13 (مكة المكرمة)، 16:13 (غرينتش)

فوكوي يحضر آخر اجتماع في بنك اليابان وسعر الفائدة يبقى 0.5% (الفرنسية)

اختارت الحكومة اليابانية توشيرو موتو نائب محافظ البنك المركزي اليوم لتولي منصب محافظ البنك، في خطوة قد تؤدي لحدوث مواجهة مع المعارضة التي تضع في اعتبارها صلاته الوثيقة بالحكومة.

وأدى خلاف سياسي بشأن ترشيح المحافظ الجديد للتأثير على مصداقية الحكومة وأبرز مخاوف من فراغ سياسي في وقت تشهد فيه الأسواق العالمية اضطرابات مالية، وذلك بعد أن يتقاعد المحافظ الحالي لبنك اليابان المركزي توشيهيكو فوكوي بعد أقل من أسبوعين.

وقرر البنك المركزي في آخر اجتماع دوري بحضور فوكوي المحافظة على أسعار الفائدة عند 0.5% بشكل اتفق مع التوقعات وخفض البنك توقعات نمو اقتصاد البلاد.

وأفادت وثائق رسمية اطلعت عليها رويترز بترشيح الحكومة موتو وعمره 64 عاما محافظا للبنك المركزي في حين يرى المحللون منذ فترة أنه المرشح المفضل لديها.

"
اختيار موتو يحظى بتأييد الأسواق رغم احتمالات معارضة أحزاب المعارضة التي تسيطر على مجلس المستشارين الذي يتعين موافقته على تعيين موتو
"
ويحظى اختيار موتو بتأييد الأسواق رغم احتمالات معارضة أحزاب المعارضة التي تسيطر على مجلس المستشارين الذي يتعين موافقته على تعيين موتو.

وعندما يتولى بوتو المسؤولية سيكون مسؤولا عن أسعار الفائدة في فترة يتراجع فيها النمو الاقتصادي باليابان نتيجة أزمة الائتمان العالمية التي عملت على إثارة مخاوف من دخول الاقتصاد الأميركي مرحلة الكساد.

ويتطلب تعيين موتو موافقة مجلسي البرلمان المحلي على اختياره محافظا لبنك اليابان.

وذكر بنك اليابان في تقرير شهري اليوم أن هناك تراجعا في البلاد جراء ركود سوق الإسكان المحلية وارتفاع أسعار النفط ومواد أولية أخرى.

يشار إلى أن فترة ولاية فوكوي البالغة خمس سنوات ستنتهي في 19 مارس/ آذار الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة