استبعاد حدوث تضخم مخيف بأوروبا   
الأحد 1431/12/8 هـ - الموافق 14/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:03 (مكة المكرمة)، 9:03 (غرينتش)

تريشيه: اليورو أقوى من أقوى عملة تنافسها (رويترز-أرشيف) 

استبعد رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه حدوث تضخم مثير للمخاوف في دول منطقة اليورو، معتبرا أنها مخاوف ليس لها ما يبررها.

ونقلت صحيفة فيزير كورير الألمانية الصادرة اليوم الأحد عن تريشيه قوله خلال حضوره أمس لمؤتمر في ألمانيا إن متوسط معدلات التضخم داخل دول منطقة اليورو لم يزد عن 2% منذ قرار تطبيق كون اليورو عملة موحدة مطلع 1999 حتى الآن.

وأضاف تريشيه أن متوسط معدلات التضخم داخل منطقة اليورو -التي تعتمد اليورو عملة رسمية لها- منذ انطلاق العملة الموحدة وحتى العام الحالي بلغت 1.97% وفقا لتقدير خبراء البنك المركزي الأوروبي.

ووصف تريشيه هذه النسبة بأنها "رقم تاريخي هام"، واعتبرها أفضل نسبة لمعدلات التضخم سجلتها الدول الكبرى في منطقة اليورو في الـ50 عاما الماضية.

وتابع تريشيه أنه "إذا كانت قوة العملة تقاس بقوتها الشرائية فإن اليورو أقوى من أقوى عملة تنافسها".

وحول إجراءات الدعم التي ينتهجها البنك المركزي الأوروبي في مواجهة الأزمة المالية العالمية، اعتبر تريشيه أنها مؤقتة ولا تعد تيسيرا كميا.

وأوضح أن إجراءات المركزي الأوروبي غير المعيارية تساعد في استئناف آلية التحول إلى سياسة نقدية طبيعية بدرجة أكبر، معتبرا أنه أمر ضروري لتحقيق هدف البنك الرئيسي لاستقرار الأسعار.

وأضاف ينبغي عدم الخلط بين استقرار الأسعار وبين سياسات التيسير الكمي التي تهدف إلى خفض أسعار الفائدة في الأجل الطويل.

ويقصد بسياسة "التيسير الكمي" ضخ سيولة في السوق عبر شراء موجودات، حكومية أو غير حكومية. وعادة ما تستخدم هذه السياسة حينما تفشل الوسائل التقليدية التي تستخدمها البنوك المركزية في تحفيز الاقتصاد وفك الاختناق النقدي وشح السيولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة