التصنيف الائتماني لدول الخليج لن يتأثر بقرار الإمارات   
الخميس 27/5/1430 هـ - الموافق 21/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:53 (مكة المكرمة)، 18:53 (غرينتش)

قرار الإمارات يثير شكوكا مهمة حول إمكانية تنفيذ مشروع الوحدة النقدية (الجزيرة-أرشيف)

قالت مؤسسة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز إن قرار دولة الإمارات الانسحاب من الوحدة النقدية الخليجية المقترحة ألقى بالشكوك على المشروع، لكنه لن يكون له أي تبعات بالنسبة للتصنيف الائتماني لحكومات المنطقة.

 

وأعلنت الإمارات الأربعاء انسحابها من مشروع الوحدة النقدية، معربة عن تحفظاتها إزاء استضافة الرياض للبنك المركزي الخليجي في المستقبل والذي ستناط به وضع السياسات النقدية لدول مجلس التعاون.

 

وقالت المؤسسة في بيان "إن التقارير التي ذكرت أن الإمارات تخلت عن خططها للاشتراك في الوحدة النقدية المقترحة تثير شكوكا مهمة حول إمكانية تنفيذ المشروع".

 

وقال المحلل بالمؤسسة فاروق سوسة "لكن رغم قرار الإمارات فإننا نعتقد أن منافع الوحدة النقدية ستكون قليلة بالنظر إلى الاتحاد الجمركي القائم وأنظمة الصرف الأجنبي في كل دول المجلس، عدا الكويت". وأضاف "وعلى هذا الأساس فإننا نعتقد أن قرار الإمارات لا يؤثر على الموقف الائتماني للدول في مجلس التعاون".

 

يشار إلى أن عمان أعلنت عام 2007 أنها لن تنضم إلى الوحدة النقدية، كما أن الكويت التي لا تزال ملتزمة بمبدأ الوحدة فكت ربط عملتها بالدولار في مايو/أيار 2007 لمكافحة التضخم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة