النقد الدولي يدعو إلى تطهير النظام المصرفي   
الاثنين 1430/3/27 هـ - الموافق 23/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:41 (مكة المكرمة)، 13:41 (غرينتش)

دعا الصندوق حكومات العالم لضخ الأموال في الاقتصاد بنسبة تساوي 2% من الناتج المحلي الإجمالي (رويترز-أرشيف)

حذر صندوق النقد لدولي من أن العالم واقع في خضم أزمة اقتصادية قاسية ولا يمكن للاقتصاد العالمي أن يتعافى منها حتى يتم تطهير النظام المصرفي.

 

وقال المدير العام للصندوق دومنيك شتراوس كان إن الأزمة ستدفع الملايين في العالم إلى براثن الفقر والبطالة ما يهدد باضطرابات اجتماعية وحتى الحروب، وطالب كان بإجراءات سريعة للتغلب على الأزمة الحالية.

 

وأوضح كان أن اقتصادات الدول المتقدمة ستنكمش هذا العام بنسبة 3% وهي أعلى نسبة منذ الحرب العالمية الثانية، لكنه قال إنه لا يزال يعتقد أن تعافي الاقتصاد العالمي سيكون ممكنا في 2010 في حال تم تطبيق إجراءات جريئة.

 

وقال إن من هذه الإجراءات طرق حفز الطلب, مشيرا إلى أن السياسات النقدية بخفض أسعار الفائدة وصلت نهايتها حتى باستخدام الأدوات غير التقليدية التي تستخدمها البنوك المركزية.

 

وأضاف "لذلك دعا الصندوق حكومات العالم لضخ الأموال في الاقتصاد بنسبة تساوي 2% من الناتج المحلي الإجمالي" لكنه أشار إلى أن ذلك لا يعني بالضرورة أنه يتوجب على كل الدول تقديم خطة الحفز هذه لأن بعض الاقتصادات في وضع أضعف من أن تقوم بذلك.

 

وقال إن الدول القادرة قامت بضخ من 1.6 إلى 1.7% من الناتج المحلي الإجمالي للعالم. وأعرب كان عن اعتقاده أن بعض الدول الأخرى يمكنها المساهمة.

 

لكنه أكد أن عنصر ضمان النجاح هو تحسين وضع النظام المالي، موضحا أنه رغم أن إنقاذ البنوك غير محبب للناس إلا أن الشركات والعائلات لا تستطيع الحياة دون نظام مصرفي.

 

وقال إن صندوق النقد الدولي الذي شهد 122 أزمة مصرفية في العالم تعلم أنه لا يمكن تحقيق انتعاش اقتصادي حتى يتم تطهير البنوك سواء بسرعة أو ببطء.

 

كما دعا الدول النامية إلى إعادة بناء الثقة من أجل جذب الاستثمارات الخارجية.

 

يشار إلى أن صندوق النقد الدولي كان توقع انكماش اقتصاد العالم بما بين 0.5% و 1.0% هذا العام.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة