حماس تطالب إسرائيل بالإفراج عن الأموال الفلسطينية   
الجمعة 1427/5/13 هـ - الموافق 9/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:21 (مكة المكرمة)، 17:21 (غرينتش)

لا تغيير في السياسة الإسرائيلية يمكن أن يؤدي لاستئناف تحويل عائدات الضرائب (رويترز)

بعث وزير المالية الفلسطيني عمر عبد الرازق برسالة إلى نظيره الإسرائيلي أفراهام هرشون يطالب فيها إسرائيل بتحويل عائدات الضرائب التي تقدر بمئات ملايين الدولارات إلى السلطة الفلسطينية، والتي جمدتها إسرائيل منذ فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية في يناير/كانون الثاني الماضي.
 
واتهمت الرسالة إسرائيل بالتصرف غير القانوني وتحديدا بخلاف ما حددته بروتوكولات باريس بشأن العلاقات الاقتصادية في أبريل/نيسان 1994، التي تشكل جزءا من اتفاقات أوسلو.
 
وذكرت صحيفة جيروزاليم بوست اليوم الجمعة أن الرسالة كتبت على ورق رسمي للسلطة الفلسطينية ووجهت رسميا إلى هرشون في وزارته في القدس. وجاء في الرسالة أن السلطة الفلسطينية بحاجة إلى الأموال لدفع رواتب حوالي 160 ألف موظف لم تتمكن من دفع رواتبهم منذ أن جمد المانحون مساعداتهم للسلطة الفلسطينية إثر فوز حماس.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن وزارة المالية الإسرائيلية لا تتعاطى مع الرسالة على أنها تشكل تغييرا رسميا في موقف حماس وأن لا نية لديها بالرد على الرسالة. وأضافت الصحيفة أن الوزارة لا تتوقع أي تغيير في السياسة يمكن أن يؤدي إلى استئناف تحويل عائدات الضرائب.
 
وقبل فوز حماس كانت إسرائيل تحول حوالي50 مليون دولار شهريا إلى السلطة الفلسطينية تشكل عائدات الضرائب التي تجبيها باسم السلطة على المعابر الحدودية.
 
وكانت إسرائيل اقترحت الشهر الماضي تحويل 50 مليون شيكل (11.1 مليون دولار) عبر منظمات الإغاثة الدولية لتغطية مشتريات الأدوية للسلطة الفلسطينية، لكن السلطة شددت على تسلم الأموال نقدا وبشكل مباشر، وهو ما رفضته إسرائيل.
 
وسبق أن جمدت إسرائيل تحويل عائدات الضرائب إلى السلطة الفلسطينية, كما أنها كانت تلجأ إلى اقتطاع تكاليف واردات الكهرباء والمياه إلى السلطة الفلسطينية من هذه العائدات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة